التطبيقات العسكرية للذكاء الصناعي

 

لقد أصبح الذكاء الصناعي جزءًا مهمًا من الحرب الحديثة. وإذا قارنا الأنظمة التقليدية بالأنظمة العسكرية المجهزة بمنظومات الذكاء الصناعي القادرة على التعامل مع كميات كبيرة من البيانات بكفاءة وفعالية أكثر سنجد الفرق هائلا .يعمل الذكاء الصناعي على تحسين التحكم الذاتي والتنظيم الذاتي والتشغيل الذاتي للأنظمة القتالية نظرًا لقدراتها الكامنة في الأنظمة الحاسوبية وآليات صنع القرار.
يتم نشر الذكاء الصناعي في كل التطبيقات العسكرية تقريبًا ومن المتوقع أن يؤدي زيادة تمويل البحث والتطوير من وكالات البحوث العسكرية إلى تطوير تطبيقات جديدة ومتقدمة للذكاء الصناعي و زيادة الاعتماد على أنظمة يحركها الذكاء الصناعي في القطاع العسكري.
على سبيل المثال ، تقوم وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة للدفاع التابعة  لوزارة  الدفاع الأمريكية (DDPA) بتمويل تطوير نظام غواصة آلية من المتوقع أن يتم استخدامها في تطبيقات تتراوح بين اكتشاف الألغام تحت الماء وانخراطها في عمليات مكافحة الغواصات. وقد أنفقت وزارة الدفاع الأمريكية ما يقارب 7.4 مليار دولار على الذكاء الصناعي والبيانات الكبيرة والسحابة الحاسوبية خلال عام 2017 في حين تراهن الصين على الذكاء الصناعي لتعزيز قدراتها الدفاعية ومن المتوقع أن تصبح الرائدة عالمياً في هذا المجال بحلول عام 2030.
يشير تحليل أجرته شركة “أسواق وأسواق ” إلى أنه من المتوقع أن يصل حجم الإنفاق في سوق الذكاء الصناعي في الجيش إلى 18.82 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025 أي بمعدل سنوي مركب نسبته 14.75٪ في الفترة الواقعة بين 2017 و 2025. وسنورد أدناه أم تطبيقات الذكاء الصناعي العسكري في العالم خلال الحالي:
المنصات والقواعد الحربية العسكرية
تقوم قوات الدفاع والجيش في مختلف البلدان في جميع أنحاء العالم بتضمين الذكاء الصناعي في الأسلحة والعتاد العسكري والأنظمة الأخرى المستخدمة في المنصات والقواعد البرية والبحرية والجوية والفضائية.
إن استخدام الذكاء الاصطناعي في الأنظمة القائمة على هذه المنصات قد أتاح تطوير أنظمة حرب فعالة تكون أقل اعتمادًا على العامل البشري. وقد أدى ذلك أيضًا إلى زيادة التعاون وتحسين أداء أنظمة الحرب التي تتطلب صيانة أقل .  ومن المتوقع أيضًا أن تقوم منظمة الذكاء الصناعي بتمكين أسلحة مستقلة وعالية السرعة والدقة من شن هجمات فعالة ومشتركة .
 الأمن الشبكي و المعلوماتي العسكري:
غالبًا ما تكون الأنظمة العسكرية عرضة للهجمات الشبكية عبر الانترنت والتي يمكن أن تؤدي إلى فقدان المعلومات العسكرية السرية والأضرار التي تلحق بالأنظمة العسكرية.  ورغم ذلك ، يمكن للأنظمة المجهزة بالذكاء الصناعي أن تحمي بشكل مستقل الشبكات وأجهزة الكمبيوتر والبرامج والبيانات من أي نوع وإبقائها بعيد عن متناول الأجهزة والأشخاص غير المخولين بالدخول والوصول إلى المعلومات .
بالإضافة إلى ذلك ، يمكن لأنظمة أمان الشبكة المجهزة بتقنيات الذكاء الصناعي تسجيل نمط ونوع الهجمات الإلكترونية وتطوير أدوات الهجوم المضاد لمعالجتها.
النقل والخدمات اللوجستية
من المتوقع أن تلعب منظومة الذكاء الصناعي دورًا هاما في اللوجستيات العسكرية والنقل.  يعد النقل الفعال للبضائع والذخيرة والأسلحة والقوات عنصرا أساسيا في العمليات العسكرية الناجحة.
يمكن أن يؤدي دمج الذكاء الاصطناعي مع النقل العسكري إلى خفض تكاليف النقل وتقليل الجهود البشرية التشغيلية . كما أنها تمكن الأساطيل العسكرية من اكتشاف الحالات غير المألوفة بسهولة والتنبؤ بسرعة بإمكانية فشل التجهيزات.  خلال السنوات الأخيرة ، تعاون الجيش الأمريكي مع شركة أي بي أم لاستخدام منصة الذكاء الاصطناعي الخاصة بواتسون للمساعدة في تحديد مشاكل الصيانة مسبقًا في مركبات سترايكر القتالية.
التعرف على الأهداف :
يجري تطوير تقنيات الذكاء الصناعي لتعزيز دقة التعرف على الأهداف في البيئات القتالية المعقدة.  تسمح هذه التقنيات لقوات الدفاع باكتساب فهم متعمق لمناطق العمليات المحتملة من خلال تحليل التقارير والمستندات و الأخبار وغيرها من أشكال المعلومات غير المنظمة . بالإضافة إلى ذلك ، يعمل الذكاء الصناعي في أنظمة التعرف على الهدف على تحسين قدرة هذه الأنظمة على تحديد موقع أهدافها.
تتضمن إمكانيات أنظمة التعرف على الهدف التي تعمل بالذكاء الصناعي إمكانية التنبؤ المستقبلي باحتمالات سلوك العدو وتجميع الأحوال الجوية والظروف البيئية ، والتنبؤ بالعلاقات والاختناقات المحتملة في خط الإمداد المحتملة وتقديم أساليب انجاز المهمات واستراتيجيات التخفيف من الأعباء المقترحة . يُستخدم التعلم الآلي أيضًا في تعلم تحديد الأهداف التي تم الحصول عليها وتتبعها واكتشافها.
على سبيل المثال ، يستخدم برنامج DARPA للتعرف على الأهداف والتكيف في البيئات المتنازع عليها بنظام تريس TRACE كما تستخدم تقنيات التعلم الآلي لتحديد موقع الأهداف وتحديدها تلقائيًا بمساعدة التصوير الراداري المركب.
العناية الصحية في الميدان :
في الميدان الحربي يمكن دمج الذكاء الصناعي مع الأنظمة الجراحية بالروبوت والمنصات الأرضية العاملة بالروبوت لتوفير الدعم الجراحي عن بعد وأنشطة الإخلاء من الميدان . تشارك الولايات المتحدة بشكل خاص في تطوير الأنظمة الجراحية بالروبوت والمنصات الأرضية العاملة بالروبوت وأنظمة أخرى مختلفة للرعاية الصحية في ساحة المعركة . في ظل ظروف صعبة ، يمكن للأنظمة المجهزة بمنظومة الذكاء الصناعي أن تزيل السجلات الطبية للجنود وأن تساعد في التشخيص المعقد للحالات المرضية .
على سبيل المثال ، تعاون فريق أبحاث واتسون من شركة أي بي أم مع إدارة المحاربين القدامى الأمريكية لتطوير نموذج أولي للتفكير السريري يعرف باسم محلل السجلات الطبية الإلكترونية EMRA وقد تم تصميم هذه التكنولوجيا الأولية لاستخدام تقنيات التعلم الآلي لمعالجة السجلات الطبية الإلكترونية للمرضى وتحديد وتصنيف مشاكلهم الصحية الأكثر أهمية.
محاكاة المعركة والتدريب
المحاكاة والتدريب مجال متعدد التخصصات يجمع بين هندسة النظم وهندسة البرمجيات وعلوم الكمبيوتر لإنشاء نماذج حاسوبية تعرّف الجنود على مختلف أنظمة القتال التي تم نشرها أثناء العمليات العسكرية.  تستثمر الولايات المتحدة بشكل متزايد في تطبيقات المحاكاة والتدريب.
تقوم كل من البحرية والجيش الأمريكي بتحليل الحرب مما أدى إلى بدء العديد من برامج محاكاة أجهزة الاستشعار . قامت البحرية الأمريكية بالتعاقد مع شركات مثل Leidos و SAIC و AECOM و Orbital ATK لدعم برامجها الحاسوبية ، في حين أن برامج الجيش الأمريكي الأخرى مدعومة من قبل شركات تشمل SAIC و CACI و Torch Technologies و Millennium Engineering.
يوفر نظام المحاكاة الكثير من الجهد والمال في التدريب حيث يضع الجندي في أجواء المعركة والاحتمالات الممكنة وطرق الاستجابة والإمداد والإخلاء في الوقت المناسب . يتعاون في نظام المحاكاة أنظمة راقية أخرى مثل نظام الاستشعار عن بعد ونظام جي بي أس ونظام الغبار الذكي والمعلوماتية والبرمجة ويعيش الجندي أجواء الحرب الحقيقة داخل غرفة مستديرة للتدريب تحاكي أرض المعركة الحقيقية المنقول إلى الجدران السينمائية عبر الغبار الذكي .
مراقبة التهديدات والتوعية الظرفية
تعتمد مراقبة التهديد والتوعية الظرفية اعتمادًا كبيرًا على عمليات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) حيث تستخدم عمليات ISR للحصول على المعلومات ومعالجتها لدعم مجموعة من الأنشطة العسكرية.
يمكن تشغيل الأنظمة غير المأهولة المستخدمة لتنفيذ مهام الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع ISR عن بعد أو إرسالها على طريق محدد مسبقًا . إن تزويد هذه الأنظمة بمنظومات الذكاء الصناعي يساعد أفراد الجيش في مراقبة التهديدات وتعزيز وعيهم بالمواقف الطارئة .
يمكن للمركبات الجوية غير المأهولة (UAVs) والمعروفة أيضًا باسم الطائرات المسيرة من دون طيار التي تقوم بدمج منظومات الذكاء الصناعي المتكاملة والقيام بدوريات في المناطق الحدودية وتحديد التهديدات المحتملة ونقل المعلومات حول هذه التهديدات إلى فرق الاستجابة . ويمكن باستخدام الطائرات بدون طيار تعزيز أمن القواعد العسكرية وكذلك زيادة سلامة وفعالية الأفراد العسكريين في المعركة أو قوات الجيش في الأماكن النائية .
الذكاء الصناعي ومعالجة البيانات
يفيد الذكاء الصناعي بشكل خاص في معالجة كميات كبيرة من البيانات بسرعة وكفاءة من أجل الحصول على معلومات قيمة.
يمكن أن يساعد الذكاء الصناعي في إعداد المعلومات وتجميعها من مجموعات البيانات المختلفة وكذلك الحصول على مجموعات المعلومات وجمعها من مصادر مختلفة.  يمكّن هذا التحليل المتقدم الأفراد العسكريين من التعرف على الأنماط واستخلاص الارتباطات وترتيب الخطط العسكرية وتعديلها عند الضرورة .
أبحاث السوق العالمية
يمكن أن يستخدم الجيش أبحاث السوق العالمية والإقليمية للحصول على المزيد من المعلومات عن الأسلحة الجديدة وتقنيات الذكاء الصناعي التي تتطور باستمرار كما يستطيع الجيش مراقبة نشاط الجامعات والأقسام التقنية والدراسات والبحوث العلمية لدراسة ما يمكن الاستفادة منه من البيانات قبل استخدامها من قبل الغير .
الذكاء الصناعي ليس وليد اليوم لكنة يتطور باستمرار ويدخل حيز التنفيذ في تطبيقات غير مسبوقة وكأن الإنسان في سباق محموم مع الزمن لتدمير نفسه .

المراجع

What is AI (artificial intelligence)? – Definition from WhatIs.co
definition/AI-Artificial-Intelligence

Artificial Intelligence – What it is and why it matters | SAS
Insights › Analytics Insights

Artificial intelligence | Financial Times
artificial-intelligence

لا تعليقات

اترك رد