” لا تهتمّ مهما حصل “

 

لقد استعرت عنوان ” يحكى أن ..” اليوم من فيلم ” الأسد ملكا ” حيث تنطلق كلمات الأُغنية مزغردة على لسان حيوانات الغابة في فيلم “الأَسَد مَلِكًا”الذي أَنتجَتْهُ وُوْلْت ديزني صورًا متحرِّكة عام (1994) واستعادتْه في نسخة جديدة تجول حاليًّا في صالات السينما في عام 2019 . وأردت أن استرجع قصة فيلم استحوذ على مشاعري وأحاسيسي منذ شاهدته للمرة الأولى . تنطلق حيوانات الغابة مرددة الأغنية الشهيرة التي تقول كلماتها:

Hakuna Matata
Hakuna matata! What a wonderful phrase!
Hakuna matata! It ain’t no passing craze!
It means no worries for the rest of your days
It’s our problem-free philosophy
Hakuna matata

– Hakuna matata?
– Yeah, it’s our motto
– What’s a motto?
– Nothin’, what’s the motto with you?
– Ace! Boom!
– Those two words will solve all your problems
Yeah, take Pumbaa, here

Why, when he was a young warthog
When I was a young warthog
How you feelin’? It’s an emotional story

He found his aroma lacked a certain appeal
He could clear the Savannah after every meal
I’m a sensitive soul although I seem thick-skinned
And it hurt that my friends never stood downwind
I was here for you, and I resent that
And, oh, the shame!
Yes, he was ashamed
I thought of changing my name!
I mean, to what? “Brad”?
And I got downhearted
Every time that I farted… are you gonna stop me?
No, I’m not. You disgust me!

Hakuna matata! What a wonderful phrase!
Hakuna matata! It ain’t no passing craze!

It means no worries for the rest of your days (Yeah, sing it, kid)
It’s our problem-free philosophy
Hakuna matata

(Instrumental)

Hakuna matata!
Hakuna matata!
Hakuna matata!
Hakuna matata!

It means no worries for the rest of your days
It’s our problem-free philosophy
Hakuna matata! (Hakuna matata, hakuna matata)
Hakuna matata, yeah (Hakuna matata, hakuna matata)
Hakuna matata, oh, ah (Hakuna matata, hakuna matata)
(Hakuna matata, hakuna matata)
It means no worries for the rest of your days
(Hakuna matata, hakuna matata)
(Hakuna matata, hakuna)
It’s our problem-free philosophy
Hakuna matata

– One more time !
– Oh, no, I think we did it
– I think we got this one
– But we’re just getting in the groove
– No, let’s leave ’em wanting more
– Yeah, you’ve grown 400 pounds since we started
– Meanwhile, I look exactly the same
– It means no worries, oh, yeah
– Will you tell him to stop
– Well, you insisted we sing this song
– I insisted you started singing it!
– It’s our signature song, we shouldn’t be sharing it!
– But it’s our signature song so we have to-
– Look, just tell him to stop
– It means no worries, ah, oh
– Oh, now he’s riffing, Pumbaa, this is a nightmare
– It actually is kinda getting better

“هاكونا ماتاتا” في اللغة السواحلية (شعوب شرق أَفريقيا) تعني “لا تهتمّ مهما حصل”. ومطلع الأُغنية على لسان حيوانات الغاب: “هاكونا ماتاتا… ما أَلذَّ هذه العبارة… عِشْ يومَك بدون قلَق ولا تهتمّ للأَيام التالية… هذه فلسفتُنا لـحلّ مشاكلنا ” .
تعود قصة “الأسد الملك” إلى التسعينيات، فإن قصة الإلهام وراءها تعود إلى عصر أبعد بكثير، وتحديدًا في القرن الثالث عند وقوع مأساة هاملت أمير الدنمارك التي جسدها شكسبير في روايته الشهيرة أما قصة إلهام الفيلم الجميل فهي التالية وفق مجلة ” الأوبرا” :
اعترف روب بينكوف مساعد مخرج “الأسد الملك” خلال عرض قصة الفيلم على بقية صناع العمل لاحظ كثيرون وجود تشابهات واضحة بين الحبكة الأساسية له ومسرحية شكسبير الشهيرة “هاملت”، وجاءت ردود الفعل إيجابية من الجميع لذا بحثنا عن طرق حديثة لبناء قصة الفيلم على “هاملت”.
التشابه كبير بين حكاية الأسد الملك وحكاية هاملت من حيث :
أبناء الملوك إذ أنه في “الأسد الملك”، “سيمبا” هو ابن ملك الغابة “موفاسا”، الذي تعرض للخيانة والقتل على يد شقيقه “سكار” ، وفي “هاملت” أيضًا ابن ملك تعرض للخيانة والقتل وكلاهما تغيرت حياته تمامًا بعد وفاة الأب، ولم يتم التطرق لوجود أشقاء للاثنين.
وناحية الأعمام إذ أنه في “الأسد الملك”، يحتال “سكار”، شقيق “موفاسا” الأصغر لقتل شقيقه وابنه “سيمبا” والاستيلاء على عرش مملكة “برايد روك”. وفي مسرحة “هاملت”، يَقتل “كلوديوس”، عم “هاملت”، شقيقه من أجل الاستيلاء على العرش وفي النهاية يقتل الولدان عمهما الشرير ويحققان انتقامهما إلا أن “سيمبا” يظهر رحمة تجاه عمه أكثر من “هاملت”.
أما ناحية الاقتباسات اللغوية فنجد تشابها في الأحاديث حيث نجد في النهاية، وبعد سقوط كل من “سيمبا” وعمه الشرير “سكار” من أعلى التل في النار ، يقتبس العم “سكار” جملة شهيرة من مسرحية “هاملت” لتوديع سيمبا حين يقول “: “Goodnight, Sweet Prince ! ليلة سعيدة أميري العزيز”، لكن لحسن الحظ تتغير النهاية خلال لحظات .
وعندما يقتل الملك يشجع سكار ابن أخيه سيمبا للهرب بعيدا كونه كان السبب في وفاة والده “موفاسا” وأن عليه الهروب من جرمه، فيتم نفيه حتى البلوغ.
في “هاملت”، يرسل “كلوديوس” الأمير “هاملت” من الدنمارك إلى إنجلترا مصحوبا برسالة على أمل أن يتم قتله هناك إلا أنه في النهاية يعود كل من “هاملت وسيمبا” إلى موطنهما الأصلي طلبًا في حقهما الشرعي بتولي الحكم..
ويظهر طيف الأب في القصتين : في “الأسد الملك” يعود “موفاسا” كشبح بعد وفاته ليذكّر ابنه بحقه في تولي الحكم من عمه المغتصب “سكار”. وفي “هاملت”، يظهر والد “هاملت” الراحل ليبعث له برسالة للانتقام من عمه القاتل “كلوديوس” واستعادة عرشه المسلوب.
لقد تربع فيلم ” الأسد الملك ” على عرش السينما وشاشات التلفاز لسنوات عديدة منذ عام ١٩٩٤م ، والذي دفع المؤلف لتنفيذ جزء ثاني بل وثالث من القصة استكمالا للأحداث المشوقة والمفاهيم الراقية العظيمة التي يقدمها ذلك الفيلم للكبار قبل الصغار وحصد الفيلم أرباح فاقت تكلفته بمرات عديدة لم يسبق لها مثيل في تاريخ السينما والرسوم المتحركة .
وبعد نجاح الجزء الأول ، تم العمل على تأليف الجزء الثاني من فيلم الأسد الملك والذي حمل اسم عهد سمبا أو Simba pride ، وتم إصداره في عام ١٩٩٨م حيث تدور أحداثه عن عهد سيمبا بعد أن استرد الملك من عمه الشرير سكار. يتزوج سيمبا من صديقة طفولته نالا وينجب طفلة تدعى كيارا ، والتي يحاولون حمايتها من خليفة سكار الشرير والذي يدعى كوفو ، ولكن ترفض كيارا مساعدة والدها سيمبا لها في حمايتها ، بل وترفض مساعدة تيمون وبومبا وكوفو هو وريث سكار والذي نشأ على كره سيمبا وكانت أمه تساعده على الانتقام من سيمبا بواسطة ابنته كيارا ولكن يقع كوفو في حب ابنة سيمبا فيرفض أن ينتقم من سيمبا .أما الجزء الثالث من الفيلم فيحمل اسم هاكونا ماتاتا ، والذي صدر في عام ٢٠٠٤م ، ويحكي قصة تيمون وبومبا وصداقتهما ، وطبيعة حياتهما قبل لقائهما بسيمبا في شكل كوميدي وطريف ومليء بالمفاهيم الرائعة عن الصداقة .
تدور أحداث الفيلم وهو الجزء الأول من “الأسد الملك ” عن ملك يدعى موفاسا وهو الملك الأسد الذي يملك على أرض العزة والفخر وزوجته تدعى سرابي . تنجب سرابي  طفل جميل يدعى سيمبا ، والذي سيكون ولي العهد بعد وفاة والده الملك موفاسا .
يحاول العم الشرير سكار التخلص من الملك موفاسا ، ليكون ملك أرض العزة ، ولكن بعد محاولات وصراع يموت الملك موفاسا دفاعا عن سيمبا الذي حاول عمه قتله دون علمه ثم يخبر سكار الطفل سيمبا أنه هو سبب وفاة والده ويطلب منه الهرب من أرض العزة .
يهرب سيمبا من أرض العزة ، ويعلن سكار موت الملك موفاسا وابنه سيمبا ليتولى هو كرسي الملك في أرض العزة ، ويكون مالك فاسد يحول أرض العزة والفخر إلى أرض خربة موحشة .
يهرب سيمبا ويضل طريقه لكنه يعثر على تيمون وبومبا ويكون صداقة قوية معهم ثم تمر السنوات ويكبر سيمبا ويصادف صديقة طفولته نالا ، والتي تخبره عن سكار الملك وما فعله في أرض العزة ، وتطلب منه أن يعود ليسترد عرش والده .
في البداية يرفض سيمبا العودة ، لكن بعد إلحاح يعود إلى أرض العزة ويحارب عمه سكار ويتخلص منه ، ويتولى هو كرسي الحكم ويعلن القرد رفيكي الحكيم سيمبا ملكا على أرض العزة .
الدروس التي نتعلمها كبارا وصغارا من الفيلم :
نتعلم من الفيلم دروسا كثيرا يمكن أن نلخصها بما يلي :
الأب هو المعلم الأول في الحياة
خلال مشاهدة فيلم “The Lion King” ترى صناع الفيلم يقدمون الشبل “سيمبا” بعد ولادته كملك منتظر للغابة التي يحكمها والدة “موفاسا”، وخلال سرد المقدمة، نجد مشهد مؤثر بين الأب وأبنه الصغير بنزهة في الغابة يعلمه أمور الحياة ويعطيه النصائح بحب ورعاية كما يعلمه أن الشجاعة يجب أن تكون سلاحه الأول ليكون الملك المنتظر، فضلا عن تحذيره من الغرور والخوف، لنجد أن الرسالة الأولى في الفيلم، “الأب هو المعلم الأول في الحياة” .
العائلة أولا
وخلال الأحداث، نجد الأب والأم يوجهان ابنهما بحب تجاه عائلته، وتعليمه منذ الصغر الولاء والشعور بالخوف على عائلته وأشقائه وأقاربه، وذلك حينما قال الأب لأبنه “سيمبا”، تذكر الأمور الصحيحة في حياتك وتعلم كيف تدبر أمر عائلتك”، لنجد أن العائلة “أولا”.
العمل الجماعي مهم
هرب الشبل “سيمبا” إلى حياة أخرى ومكان بعيد عن موطنه الأصل ، بعدما اجبره عمه “سكار” على ترك الغابة خاصة بعد مقتل والده الذي حاول حمايته من هجوم السباع والضباع في الغابة، حينما خطط “سكار” لقتل شقيقه ليستحوذ على الحكم، حيث جعل “سيمبا” يشعر بتأنيب الضمير على تسببه في مقتل والده وهرب بالفعل “سيمبا” إلى مكان وحياة آخري ليتعرف على السنجاب “بومبا” والخنزير “تيمون” ، واللذان قدموا له الرعاية والحب حتى كبر وأصبح أسدا شرسا كبيرا وساعداه على اعتلاء العرش مرة أخرى في نهاية الأحداث .
للطمع عواقب وخيمة
دائما ما يدفع الطمع والجشع إلى الفشل بل إلى الدمار وهو ما وقع فيه العم “سكار” حينما أراد الاستحواذ على حكم أخيه في الغابة وقتل أخاه بدون رحمة طمعاً وجشعاً في اعتلاء الحكم لتنقلب الأحداث رأسا على عقب ويعاد الزمن وتنقلب الضباع أصدقاء “سكار” عليه ويفلت منهم بعد معركة دامية وإسالة الدماء، ليقرر”سيمبا” تنفيذ حكم “الهرب” في عمه مثلما فعل معه حينما كان صغيرا.
الخير ينتصر في النهاية
“الخير دائما ينتصر”، هي مقولة ثابتة عرفتها الخليقة منذ البداية، ورغم ما يمر به المرء من أزمات وانكسارات وصعاب في حياته على خلفية الشر والحقد والغيرة والحسد، إلا أن الخير ينتصر في النهاية مهما طال الزمن، لذلك انتصر “سيمبا” في نهاية الأحداث ، واعتلى عرش أبيه كملك للغابة .
السياسة في فيلم ” الأسد الملك “:
يروي الفيلم قصة أمير الأسود الشاب سيمبا منذ ولادته في مملكة الأسود في أرض العزّة، وحتى وصوله إلى كرسي الحكم. في المشهد الأول للفيلم، بعد الاحتفال بولادة المولود الجديد سيمبا، نتعرف على الملك مُفاسا وعلى أخيه سكار . في هذا المشهد يكشف ميزان القوى في أرض العزّة حلم سكار في الوصول إلى الحكم بنفسه. بعد هذا المشهد مباشرة تُشرق شمس الغد على أرض العزّة ويخرج سيمبا مع والده مُفاسا لأول درس في مدرسة العائلة المالكة لشرح نظرية الحَراك السياسي في البلاد. يقول الأسد الملك : يا سمبا ! كل شيء تحت الشمس ملكنا . والملوك يشبهون الشموس لهم شروق ومغيب وسيأتي يوم تغيب فيه شمسي وتشرق شمسك أنت لتنير أرجاء المملكة .
يقول سيمبا: ولكن يا والدي ألم تقل لي أن الملك يستطيع أن يفعل ما يريده .
يجيب الأسد الملك : الحكم أن تؤدي واجبك وليس أن تتبع رغباتك .
يستفسر سيمبا : وكيف يحدث ذلك ؟
يجيب الأسد الملك : كل شيء في هذا الكون منسجم مع الآخر في توازن دقيق وعلى الحاكم أن يفهم هذا التوازن ويحترم كل المخلوقات بدءا من النملة الصغيرة وحتى البقر الكبير.
يسأل سيمبا : ولكن لماذا نأكل البقر ؟
يجيب الأسد الملك : نعم نأكل البقر , وعندما نموت يتحول جسدنا إلى تراب وأعشاب فتأكل البقرة العشب وهكذا تستمر دائرة الحياة الكبيرة .

هنا يعلمنا الأسد الملك درسا في نظرية الحكم وأنظمة الحكم الكبرى من ابن خلدون إلى نكولاي ميكافيلي إلى توماس هوبز .
يتمكن سكار بمساعدة الضباع من التحايل على مُفاسا ويقتله ويخدع سيمبا بإقناعه بأنه المسؤول عن قتل الملك والده. سيمبا يهرب خائفاً من ردود فعل عائلته على قتل أبيه ويخرج من أرض العزة إلى الصحراء. و بعد التخلص من الملك ومن وليّ العهد، يفتح سكار الطريق أمامه لاستلام الحكم وبداية تحقيق الإصلاحات التي وعد الضباع بها عندما أقنعهم الانضمام إليه للثورة.
لم تكن سنوات سيمبا في المنفى سنوات من المجاعة والسجن كما توقع عالم الضباع ، بل كانت سنوات طويلة من الترف والعربدة والسَكر لأنه تخلى عن حياة الملوك الجدية وعاش حياة البسطاء وتعلم فلسفتهم . في هذه السنوات، تعرّف سيمبا على كل من بتيمون وبومبا اللذيْن يتبنيان شبل الأسود هذا بسعادة وسرور طامعين بقوته وشراسته المستقبلية لكونه أسدًا. يعيش تيمون وبومبا معا بسبب نبذ المجتمع لهما، ويمثلان زوجًا مثليًّا يسكن بالمنفى منفصلاً عن المجتمعات التي نبذته. ففي حديثه مع سيمبا حول نفيه إلى الصحراء يقول تيمون:
تيمون: “يبدو أنك منبوذ مثلنا ”
بومبا: “هل ارتكبت عملا مشينا ؟”
سيمبا: “عمل مشين ، لا أريد أن أتذكر ما حدث “.
وبما أننا نعلم جيداً ما هو هذا “العمل المشين” الذي يظن سيمبا أنه قام به (معتقدا أنه قاتل أبيه)، لابد من أن نتساءل عن العمل المشين الذي فعله تيمون وبومبا. من الناحية العملية ليس تيمون وبومبا أول زوج مثلي في سينما الأطفال سبقهما إليه كل من باغيرا وبالو في كتاب الأدغال عام 1967.
يتعلم سيمبا في السنوات التي يعيشها مع تيمون وبومبا، فلسفة حياتهما الغريبة وهي فلسفة “الهاكونا ماتاتا” أي “لا تهتم مهما حصل “.وقد اشتهر هذا المصطلح في عام 1982، عندما أصدرت فرقة ذا ماشرومز الموسيقية من كينيا أغنية بالسواحلية بعنوان “جامبو بوانا” ومعناها “مرحبا يا سيدي”حيث تتكرر فيها عبارة “هاكونا ماتاتا” كلازمة في الأغنية . وقد أعاد إصدارها وغناءها فرقة بوني إم بعد عدة سنوات.
تتفكك فلسفة الهاكونا ماتاتا تماماً عندما يأتي القرد رفيقي ويواجه سيمبا بفلسفة جديدة واقعية أكثر من ناحيته. فلسفة تبدأ بأسئلة فلسفية سقراطية حول تعريف الهوية الشخصية لكل من الشخصيات. يسأل رفيقي سيمبا عن نفسه وعن هويته وكأنه يقول ” اعرف نفسك يا فتى ” ثم يطيح بوجهه كونه نسي نفسه وماضيه ويعرفه بثلاث كلمات تزعزع كيانه: “أنت سيمبا ابن الملك مفاسا !”.
وعندها يشجّعه على استدعاء روح والده من داخله ليحاوره حول معنى الذاكرة والنسيان . تعرض روح مُفاسا فلسفة الهوية بقوله: “أنت نسيتني. أنت نسيت من تكون ، وبالتالي نسيتني تماما . انظر داخلك يا سيمبا. أنت أكبر بكثير ممّا تتصور. يجب أن تستعيد مكانتك في دائرة الحياة. تذكر من أنت ومن تكون . أنت ابني. أنت الملك الحقيقي.”
يستعيد سيمبا “صوابه” الوطني ليعود إلى أرض العزّة لمواجه الماضي وذيوله والفرص المتاحة أمامنا هي إمّا الهرب منه أو التعلّم منه (تبعاً لفلسفة القرد رفيقي). يسترد سيمبا الإيمان بنفسه و بحقه القانوني لاستعادة الملك الضائع ويستيقظ من ثبات الخائبين ليستعيد نفسه وفق فلسفة سقراط بعدما رفضها تماماً لكي لا يواجه مسؤولية قتل والده.
وعند وصول سيمبا لأرض العزّة وطنه الغالي ، يقف ويتأمّل بلاده بحب وشوق وحنان ورومانسية ، وعندها يسأله تيمون: أهذه هي البلاد التي ستحارب عمك من أجلها ؟ بلد مدمر بحاجة لإعادة الإعمار؟ يجيبه سيمبا بفخر يلخص ولادة هويته الجديدة ويحوّله إلى قائد النضال الجديد : نعم يا تيمون، هذه بلدي وموطني ومسقط رأسي .

لا تعليقات

اترك رد