دبيب


 

تمطرني تلك النسمات الهائمة بسكون رخيم
غمرات رطبة بلون زهور البنفسج
تقترح اقتناص نزر ثانية
لص يرتجل التسلل بين طيات اهملها الوقت
حذر كراهب لا يريد ان يخدش حياء الماء
تمتهنني تلك الهنات الخفية
غمرات تجتاح كيان حنين وتنزع عنه قشوره
حراشف تنتفض … تطير ويبقى الوقت عاريا
تحت جنح التوقع
يسلب العمر دبقه المنساب
امسح على راسه
ظل ضيع شمسه
نجلس وحيدين نعد اقدام المارة
دبيب هنا وهناك
تغمرنا غيمة ملونة بكركراتنا الطفولية
اغفو بين كفيه فراشة نزقة الالوان
وتبر جنحيها يتناثر بين راحتيك
يتذمر جنوني
اخرج بكامل خيبتي
لا انتفض او ارتق يقيني
اتبع ذلك الدبيب
تعلو هامتي تلك الاصوات المتتالية
دبيب كدبيب النمل
لا يتوقف
ولا يهجر ترتيلته
اصم اذاني
اسرد لنفسي حكاية النهر الذي فقد ماءه
تحول الى درب تسكنه
حكايات النخيل والقبرات
وانام على وقع دبيب
الليل الطويل القادم

لا تعليقات

اترك رد