حين لامستَ ذائقتي

 

لكَ خلطة معقًَّدة
من السحاب…. والشمس
مِن الظلّ …..والضوء
مِن الشيء ….ونقيضه

تُبهرني …….وتُربكني
تقرّبني…… وتغربني
تحجّمني ……وتفردني
ًتطوقني……و تحرّرني
مَنْ انتَ !؟
ًً
وأنا في قلعة تحجبني
عنك
أسواراً مسوّرةٌ
كل مافيها
نافذتين بقلم رصاص مرسومتين
وخائفتين المطر

أيُّ خلطة معقدة اأنت …!!!!؟
سألتك …..

حين لامَسَتَ ذائقتي
وتحسَّسْتُ نقيض الشعورين

وتركتني
في تخبط بين الفصلين

أتعرف..
هذا الإحساس الدائر
بين الحضور ….والغيب
بين الحقيقة ….. والحلم
بين الشتاء ….والصيف !!؟

أتعرف هذا الإحساس
الذي
يحتاج لولادة
من رحم دودة القزِّ!!!؟؟
من نطفة جبل
وبويضة فراشة !!!!؟؟؟

إن عرفت….. َ وحدَث ْ
حينها أكون
أمرأة تصّوب شهوتها
بلا قلقٍ على قائمة الطلب
تحديداً…تلك
الخلطة المعقدة الشهية المذاق .

إن عرفتَ… وحدثْ !!!

سترى
كلما فرغ الكأس أملأه !!!
وكلما تعب الليل
يناظرني
وأذكّره
أنا وأنت وهو …..
ننتظر خمرة وطن !!! ؟؟؟

أنجيلا عبدة

لا تعليقات

اترك رد