6 أعوام على ثورة 30/ 6 وأخطاء الرئيس الثلاث ج1

 

بعد مرور 6 أعوام علي ثورة الثلاثين من يوليو تلك الثورة الذي واجه فيها الشعب المصري العظيم أخطر وأخبث مشاريع تقسيم وتفتيت مصر والمنطقة على مر عصورها لأنه جاء ليس فحسب كأي مشروع سابق يبغي الاحتلال ونهب ثروات الشعوب بل تعدى إلى ابعد من هذا بكثير إلى تغيير الهوية المصرية التي امتدت منذ نشأتها الأولى والى الابد الابدين .

وكان لخبث هذا المشروع انه جاء مقنعا ومرتديا وبكل وقاحة عباءة الدين ووقف هنا من علي أرض مصر الطاهرة وعلى منبر أزهرها الشريف الخليفة العثماني ليعلن ميلاد الخلافة العثمانية , وأن مصر أول ولاية عثمانية تكون نقطة انطلاق لتفتيت دول شمال المتوسط العربي ومن بعدها الخليج ومن الصالة المغطاة كان الوالي العثماني مرسي يلبي لبيك يا سوريا دافعا بالجيش المصري في أتون حرب لا رجوع منها وفتح عدة جبهات على مصر بإعلانه الحرب على إثيوبيا في الحديث التلفزيوني الشهير الذي اعتقد انه كان مقصودا أن يخرج بهذه الصورة لتوريط مصر و جيشها في حرب مع إثيوبيا لتخوض مصر حربا على كل الجبهات شمالا وجنوبا وغربا وبذلك تنتهي المؤسسة القوية و الوحيدة الباقية بعيدا عن أيديهم ويسقط درع مصر الحامي عنها .

فكانوا يردون تمزيقها وتفتيتها بأي وضع بعد دانت لهم مؤسسات الدولة التي نهشها سوس الفساد ولم ينجو منها إلا مؤسستي القضاء والاعلام وان ظلتا ايضا مخترقين .

هؤلاء الذين جاؤوا من مسوخ التاريخ وأفكار ظلامية أخذت تنتشر وتتفرع شرقا وغربا مصدرين صورة للدين لا تعرف الا القتل و الدمار و التخريب.

خلال عام واحد فقط اغتصبوا فيها حكم مصر وظنوا أنهم حكموا لانهم جاؤا يرفعون شعار الله أكبر و الله منهم برئ فأذلهم الله على أرضه المباركة وكأنهم لم يلتفتوا إلى مقولة الحجاج بن يوسف فى وصيته لطارق بن عمرو حين صنف العرب فقال عن المصريين فهم قتلة الظلمة وهادمى الأمم وما أتى عليهم قادم بخير إلا إلتقموه كما تلتقم الأم رضيعها وما أتى عليهم قادم بشر إلا أكلوه كما تأكل النار أجف الحطب وهم أهل قوة وصبر و جلدة و حمل و لايغرنك صبرهم ولا تستضعف قوتهم فهم إن قاموا لنصرة رجل ما تركوه إلا والتاج على رأسه وإن قاموا على رجل ما تركوه إلا وقد قطعوا رأسه فاتقى غضبهم ولا تشعل ناراً لا يطفئها إلا خالقهم فانتصر بهم فهم خير أجناد الارض وأتقى فيهم ثلاثاً

1- نسائهم فلا تقربهم بسوء وإلا أكلوك كما تأكل الأسود فرائسها
2- أرضهم وإلا حاربتك صخور جبالهم
3- دينهم وإلا أحرقوا عليك دنياك
وهم صخرة فى جبل كبرياء الله تتحطم عليها أحلام أعدائهم وأعداء الله
فلم تكن ثورة 30 يوليو إلا لنصرة دين الله فهذا الشعب المؤمن منذ بكل اطيافه ونسيجه الواحد الذي ترابطت خيوطه جيلا بعد جيل كأنه امتلك جي بي اس الهي يعرف متى يتوقف ومتى يتحرك .

ابناء الصبر وشعب مصر الذين تحملوا قرون من الضغط و القهر السياسي والاقتصادي لكنهم لم يتحملوا عاما واحدا من تغير هويتهم او التشكيك في إيمانهم ولم يفلح معهم سنوات وعقود التضليل التي حاولوا غرسها في منطقتنا ولكنها ماتت على أرض مصر الطاهرة وكان جي بي اس أبناء الصبر حاضر وقت اللحظة واقتلعوا جذوره في 30 / 6 وكان عنوان هذه الثورة يسقط حكم المرشد في رفض قاطع لهذا المشروع الظلامي بعد أن كان شعارهم في ثورة يناير عيش حرية كرامة اجتماعية .

وها هم أبناء الصمت جنود مصر البواسل وخير اجناد الارض كعادتهم يفتدون شعبهم بارواحهم وابوا الا يكونوا الا الحامي واضعا اجنحته يضم مصر وشعبها تحتها يتلقى الطعنات في مشهد لن ينسى من ذاكرة التاريخ في ملحمة نسجها أبناء الصبر وأبناء الصمت على ارض مصر المباركة .

وكان 1 / 7 إيذانا بميلاد داعش ( تنظيم الدولة الاسلامية في الشام والعراق ) أي بعد يوم واحد فقط من سقوط مشروع الخلافة في مصر في 30 / 6 الذي ظهر فجاة وتوحدت تحت رايته كل الفصائل الجهادية بمختلف مسمياتها في كل أنحاء الأرض بديلا عن مصر وجيشها في تنفيذ مخطط التقسيم وغزو سوريا ومهددا مصر بتفجيرها وتحويلها إلى أفغانستان أخرى .

فلم يكن بأي حال من الأحوال ترك مصر تهنئ بانتصارها وان تحطم صخرة جبالهم مشروع التقسيم فتخيلوا معي لوكان هذا المخطط ذهب في مساره المرسوم لضاعت مصر وسوريا والشمال الغربي للمتوسط ( بحر الغاز ) كله ومن بعدها الخليج ( بحر البترول ) ويعبر بعدها ابناء الشر بمسيرتهم على اعتاب روسيا و الصين المرحلة الاخيرة وهم يمتلكون بحور الطاقة و يتحكمون في مداخل ومخارج العالم .

لم يكن مسموحا لمصر ولن يكون مسموحا لها أن تقوم فكانت الثورة الأولى في التاريخ التي يعلن عليها الحرب ولان شعب مصر يدرك رسالته جيدا قبل المواجهة وكلف و امر قائد الجيوش ووضعوا التاج على رأسه ليقود مسيرة الحرب والبناء وهم من خلفه يساندوه أبين متحدين كل اوجاعهم وضعف مواردهم التي تم نهبها وبيعها على مدار ثلاثون عاما سابقة .

يد تبني ويد تحمي فكان سلاحهم الصبر وتحمل مشقات الإصلاح الصعبة والمستحيلة وأعددنا ما استطعنا من قوة و انطلقنا لنبي دولة 3 / 7

يتبع ,,,

لا تعليقات

اترك رد