صفقة القرن (السلام الاقتصادي) ج1

 

صاحب الفكرة الشيطان الادهى طرحها عام ٢٠٠٨//بنيامين نتنياهو//عندما كان زعيما للمعارضة.
اما من هندس تلك الفكرة واسماها **صفقة القرن **
مواطنون أمريكيون من أصل يهودي، والادهى والأمر ليعرف العرب والمسلمون
انهم من اشد المؤيدون لأسرائيل والاستيطان بشكل خاص “وهم كل من
١_المبعوث الخاص” جيسون غرينبلات.”
٢_صهرترامب” جاريد كوشنير.”
٣_السفير الأمريكي في اسرائيل” ديفيد فريدمان”
وهؤلاء الثلاث هم مستشاري” ترامب”
فهل يعتقد العرب ان هؤلاء مناسبون لدفع المفاوضات في مثل هذا الصراع الاسرائيلي _الفلسطيني المعقد؟؟!!
مع العرض ان ماسربته إسرائيل من خلال إعلامها وبعض الساسة ان الاقتراح الأمريكي للاتفاق ينقسم إلى قسمين
المرحلة الأولى *السلام الاقتصادي *من خزانات العرب ورجال المال والاعمال، ثم
المرحلة الثانية :السلام السياسي؟
المشروع ترفضه فلسطين..
اما البحرين التي يعقد فيها المؤتمر، هي واحده من الدول العربية التي تربطها علاقات وثيقة باسرائيل ومعظمها سرية **١**
وفقا لصحيفة “معاريف” الاسرائيلية..
ويشارك ممثلون عن دولة الإمارات، والسعودية، وهذا امر بديهي، لأن كلا البلدين يدعمان بشكل أعمى اي تحرك أمريكي،
وتشير الصحيفة العبرية إلى مصر والأردن الا أنهما يتعاملان بحذر كبير رغم أنهما صديقان ومؤيدان لواشنطن.ويحافظان على علاقات امنية وثيقة مع إسرائيل.
و اعتبرت الصحيفة ان عمان والقاهرة لاتقدمان صكا مفتوحا لاسرائيل للتصرف كيفما تشاء ضد الشعب الفلسطيني معتبرة ان مواقف الدولتين تقلل من فرص نجاح مؤتمر البحرين.
اما من الجانب الفلسطيني شخص واحد هو “” أشرف الجعبري”
رجل الأعمال الخليلي المثير للجدل
ثم إن الصفقة اخذت إدارة” ترامب “عامين ونصف العام لوضع تلك المقترحات.
بينما جميعنا يعلم تماما حين يتم الكشف عن الجوانب السياسية لصفقة القرن ستكون عموما منحازة لاسرائيل ولن تشجع على تحقيق تسوية سياسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.
ودليلنا على ذلك هو.
أن خطة ترامب التي تعرف إعلاميا ب” صفقة القرن” تتبع تاريخا من جهود السلام التي لم تنجح في التغلب على فقدان الثقة والعنف والتوسع والاستيطان على مدى عقود والانحياز الكامل لاسرائيل. وفيما يلي اهم خطط المبادرات التي شارك فيها الطرفان الاسرائيلي والفلسطيني منذ حرب عام ١٩٦٧التي احتلت فيها إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية التي كانت تحت إدارة الأردن وشبه جزيرة سيناء وقطاع غزة الذي كان تحت الإدارة المصرية ومرتفعات الجولان السورية.
١٩٦٧قرار مجلس الأمن الدولي ٢٤٢
،،،،،،،،،،،،،،،،
بعد حرب ١٩٦٧اصدره مجلس الأمن الداعي، إلى “انسحاب القوات الاسرائيلية من الأراضي التي احتلت في هذا النزاع. لم تلتزم إسرائيل
١٩٦٧_١٩٧١خطة روجز
،،،،،،،،،،،،،،.
اقتراح وزير الخارجية الأمريكي” وليام روجز”
إنهاء الحرب بين إسرائيل ومصر كون قوات كل بلد تترصد الأخرى عبر قناة السويس،
أن تكون القدس موحده على أن تتولى الأردن وإسرائيل معا إدارة شؤونها المدنية والاقتصادية
تسوية أوضاع اللاجئين.
لم تلتزم إسرائيل.
١٩٧٨ اتفاقية كامب ديفيد
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
بعد ٥ سنوات من إنهاء حرب ١٩٧٣
اثر الهجوم الذي شنه الجيش المصري والسوري لاستعادة سيناء والجولان، دعا الرئيس الأمريكي “جيمي كارتر” الرئيس المصري “أنور السادات” ورئيس الوزراء الاسرائيلي “مناحيم بيجين” إلى كامب ديفيد في ولاية مريلاند، للتفاوض من أجل السلام.
عدم التزام إسرائيل
1‪979
معاهدة السلام المصرية _الاسرائيلية
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
وقعت في حديقة البيت الأبيض// اول اتفاقية سلام بين إسرائيل ودولة عربية ووضعت المعاهدة أسس الانسحاب الاسرائيلي الكامل من سيناء خلال ثلاث سنوات. تحقق بصمود وشجاعة جيش وشعب مصر. ومصلحة الطرفان.
١٩٨١خطة فهد
،،،،،،،،،،،،،،،،
اقتراح ولي العهد السعودي انذاك خطة تدعو لانسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي المحتلة عام ١٩٦٧وانشاء دولة فلسطينية عاصمتها القدس مع حق العودة للاجئين اوتعويضهم.
لم تلتزم إسرائيل.
١٩٨٢خطة ريغان
،،،،،،،،،،،،،،
عقب احتلال إسرائيل للبنان.
حث الرئيس الأمريكي ريغان حل الصراع العربي، الاسرائيلي واقترح مرحلة انتقالية لتأسيس حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة والقطاع. لم يتحقق وأصبحوا يمارسون الضغوط عليهم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
١٩٩١قمة مدريد
،،،،،،،،،،،،،،
بعد ٤سنوات من الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت في الضفة وغزة عقد مؤتمر بين ممثلون لاسرائيل ومنظمة التحرير، لأول مرة
في مدريد ولم يتوصل المؤتمر إلى اتفاق

١٩٩٥/١٩٩٣اعلان المبادئ //واتفاق اوسلو
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
محادثات الاسرائيليين والفلسطينيين. التي افضت إلى تأسيس حكم ذاتي فلسطيني في الضفة الغربية وغزة خلال مرحلة انتقالية مع انسحاب القوات الاسرائيلية ومن ثم مفاوضات بعد ثلاث اعوام لاتفاق الطرفين اتفاق دائم. لم تلتزم إسرائيل.
٢٠٠٠ قمة كامب ديفيد.
عدم قدرة إسرائيل والفلسطينيون على حل القضايا دعا انذاك الرئيس الأمريكي “بيل كلينتون” دعا الرئيس الفلسطيني “ياسر عرفات” ورئيس الوزراء الاسرائيلي حينها “ايهود باراك” لكنهما لم ينجحا اساسا في التوصل لاتفاق وبدأت انتفاضة.
٢٠٠٢_٢٠٠٣
اعلان بوش المبادرة العربية للسلام /خارطة الطريق
كانت قد قدمتها المملكة العربية السعودية تدعمها الجامعة العربية.
كان بوش اول رئيس أمريكي يدعو لاقامةدولة فلسطينية جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن.
مقابل تطبيع العلاقات مع الدول العربية. واليوم يريدون
فرض صفقة القرن بالتهديد والوعيد والتهديد الإيراني والتمدد لتحقيق أمن إسرائيل وتوسعه وتحقيق أهدافه دون أن يكسب الفلسطينيون شيء مجرد حبر على ورق وتطبيع واعترف باسرائيل عربيا..
كان من ضمن الاتفاق إلى إنهاء العنف، و انسحاب القوات الاسرائيلية وتجميد بناء المستوطنات ثم بدء مفاوضات الوضع النهائي. انتهت بالفشل.
٢٠٠٧
قمة أنابولس
،، مع انهيار المفاوضات دعا بوش إلى قمة للشرق الأوسط في أنابولس في ولاية “ميرلاند” والاتفاق على معاهدة سلام في ٢٠٠٨
بعدها اتهم اولمرت بالفساد، واندلاع حرب إسرائيلية على غزة
٢٠٠٨ بدل اتفاق السلام أوقفت المحادثات.
٢٠١٠
تجميد المستوطنات الاسرائيلية /استئناف محادثات السلام
،،،،،
تحت ضغط الرئيس السابق باراك أوباما ”
فرض نتنياهو تجميدا جزئيا على تجميدا جزئيا على انشاء المستوطنات في الضفة الغربية واستأنفت المحادثات، قبل التجميد وانهار بعد اسابيع برفض نتنياهو تمديد التجميد.
٢٠١٣_٢٠١٤
محادثات واشنطن للسلام /انهيار المفاوضات..
،،،،،
وزير الخارجية الأمريكي حينها” جون كيري” اقنع الطرفين المتفاوضين استئناف المحادثات.
ولم تحقق تلك المحادثات اي شيء وعلقتها إسرائيل في نيسان ٢٠١٤ لمعارضتها اتفاق وحدة وطنية بين “الرئيس عباس “واعضاء حماس
لذا فأن كوشنير وفريقه بلامعرفة بتاريخ الصراع الشرق اوسطي او انهم يتجاهلوا ذاك بقصد تحقيق أهداف مرسومة بالتعاون مع إسرائيل والا، كان بالإمكان العودة لارشيف السلام بين الطرفين ليعلموا ان الحلول الاقتصادية لاتفلح في حل الصراع.
سبق ان عقدت مؤتمرات كما اسلفنا انفا وهناك خطط للازدهار الاقتصادي كلها تحولت لذكريات محزنة إسرائيل تحقق وفلسطين والفلسطينيون يدفعون الثمن أرضا وشعب.
كل ذاك لسبب مهم جدا غياب الحل السياسي العادل والقائم على ضمان حق الشعب الفلسطيني بأقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، وغير ذاك فجميعهاحلول تضع العربة قبل الحصان لينتهي الأمر بالتوسع وبناء المستوطنات للاسرائيليين وجوع وفقر ودم نازف للشعب الفلسطيني.. في ختام الجزء الأول تذكرت شيء من قصيدة للراحل “نزار قباني” تصلح للختام افضل من كل ماقيل وماسيقال..
سرقوا منا الزمان العربي..
يا صلاح الدين
باعوا الحزن في عيني علي
باعوك وباعونا
جميعأ في المزاد العلني
سرقوا منا الطموح العربي..

المقال السابقزمن الفاشينيستا
المقال التالى” يدان وعافية “
الاسم ؛جمال سامي عبدالله الجبوري التحصيل الدراسي ؛ بكالوريوس لغة عبرية 88 بكلوريوس اعلام / صحافة 98 جامعة بغداد دبلوم عال في الاعلام من المعهد العربي / القاهرة تولد / 1962 سبق له الكتابة في جريدة العراق حتى العام 2003 احد اعضاء / القلم للثقافة والفنون لدية اكثر من 50 قصيدة غزل ومايقارب....
المزيد عن الكاتب

2 تعليقات

  1. Avatar ليلى عيسى

    تحليل سياسي منظم ودراسة حقيقية لتاريخ يحاول الكثيرون إخفاءه كما انها قراءة عادلة ومنصفة لحقوق يحاول معظمعم إهدارها …
    احسنت النشر وبانتظار المزيد
    تحياتي
    ليلى عيسى

    • الصفقة تكون بين طرفين متفقان علي تنفيذها إذا فهي ليست صفقة بل هي سرقة القرن وسرقة بالإكراه ولكنها لن تمر لابضغط من أمريكا أو من الخليج ولا العالم كله. أما عن علاقة مصر بأمريكا فهي ليست صداقة ونحن نعلم ماحاولوا فعله بتمكين الإخوان ولكنها علاقة مصالح بدليل خروج مصر من العباءة الامريكية بعد مؤامرة الربيع العبري وإتجاهها لشراء السلاح من روسيا وألمانيا وفرنسا. تحياتي

اترك رد