الفرعون اخناتون مهرطق، ليس نبي موحد(ج -1)

 

الفرعون اخناتون مهرطق، ليس نبي موحد(ج -1)

منذ نعومة اظافرنا في شوارع الحياة ، نردد كالببغاء ان المصريين القدماء لم يعرفوا الاله الواحد الا علي يد الصالح اتون ، بالهيروغليفية…( اخناتون) ولعدم تعلمنا لغة اجدادنا وجهلنا ،صدقنا اكاذيب الصهيونية العالمية ، من خلال علماء الاثار التلموديين دهورا وسنين ، ولكن بعد اجتهاد القليل من الآثاريين المؤمنين بوحدانية الأجداد منذ قديم الزمن وانهم اول من ارسل اليهم نبي من الامم،،، ولكن اصابهم ما يصيب بني البشر من الاعوجاج عن الدين في فترات من الوهن وسيطرة العقل علي امور النفس والروح فتركوا دين الاجداد وانصرفوا الي مذاهب متعددة منها تقديس لصفات الواحد القديم ، كما اسموهم خطاء في البرديات ، فكان الخلط واللغط بالترجمات يدل علي انهم يعبدون الالهة بالمئات، ولكن تأتى الاثار المكتشفة بما لا تهوي سفن العلماء المزيفين للتاريخ منذ القرن 18م حتي الامس القريب ، وتكتشف رسائل العمارنة في المنيا بالقرن 20م ويتم ترجمتها علي يد علماء من شتي بقاع الارض ،

ونري ان اخناتون صاحب اول عبارة يتم بها تأليهه لنفسة ، باتخاذه لقب فرعون في مراسلاته الرسمية من اواسط الاسرة 18، دولة حديثة وصورة اللقب كما في الصورة التالية ، ومعناها( الفرعون له دوام الحياة والصحة والعافية) ، وهذه العبارة لازالت في لسان الشعوب حتي الان .

وبالرغم من ان لقب (بر-عا )اي الفرعون ، موجود منذ الكتابة في عصر الدولة القديمة ولكنه شاع استخدامه في الدولة الحديثة حتي نهاية العصر التاريخي للفراعنة المصرين والبطالمة اليونانيين ، واخناتون قد دعا الي مذهب خاص به وجعل نفسه الوسيط الروحي وابنا لآتون ، اي قرص الشمس ، متحديا مذهب الدولة الرسمي في تلك الفترة وهو( امون) ومعناه الخفي عن الانظار، وقام بتدمير معابد الكرنك واثار أجداده خصوصا تحتمس الثالث وحتشبسوت، مما يدل علي تأثره بالفكر العبراني الهوي في تلك الفترة التي كان سببها زواج ابائه من نساء الميتان في سوريا والعابيرو كانوا من محظيات القصر ، وترك رعاية الابناء لمعلمين هم الاباء الروحين ، من اخوالهم الغير مصرين فكانت الطامة الكبري التي ادت الي دمار الاسرة التي طردت الهكسوس العماليق من مصر وأبقت علي اللاجئين من اولاد العابيرو ، لكونهم ظاهريا علي الحياد في اي صراعات داخلية او خارجية ، ولكنها لم تكن الحقيقة، بل سياسة التمكين داخل القصر للأهل والعشيرة ،وقال البعض انه هو فرعون الخروج وهذا بعيد تماما لأنه مثلهم فكيف يطردهم ، وهم من ربوه فعليا ، وقال البعض انه هو موسي نفسه لتطابق اناشيده مع مزامير داود النبي ، وهذا ايضا خطاء لان اناشيده هي ترتيل قديمة لمذهب اوديريس نبي المصرين واول ملوكهم من عصر ما قبل الاسرات ،وهو صاحب عبارة اخي وصديقي مع امراء غزه .شاروحين قديما بئر الخيانة وصداع مصر الدائم ، وما أشبه اليوم بالبارحة !!….

وتزوج منهم لينجب الوريث الزكر حيث كانت بناته السته من نفرتيتي اخته من الاب، ابنه (امنحوتب الثالث) ، غير كافيات في عينه لوراثة العرش مع اخوة الصغير (توت عنخ امون) من امه الملكة المصرية الصميمة ( تي) ، ويتم ابعاد هذا المهرطق فيتخذ المنيا وسط مصر وقطمة الوسط الدائم ،مقرا لبث فتنته ، وتظل طيبة في ايدي البيت المالك من الملكة الام وقادة الجيش حور محب وكهنة مذهب امون ..وتأن الحدود والشعوب من احتلال للحيثين شرقا ، والميناويين بليبيا غربا ، والكوشيين علي النوبه جنوبا.،، وتشتت قوي الجيش العظيم محاولا لم الشمل وحماية العباد والامبراطورية المترامية الاطراف ، ولم يكن بدا من التخلص من هذا المهرطق الخرفان بأيدي احد اباءه الروحين، الكاهن( اي)….و.للحديث بقية

المقال السابقنحن وهويّاتنا والدولة
المقال التالىدَفْتَرُ الياسمين الدّامي (مَقاطِع)
ايناس الشافعي ، اثرية، من كلية الآثار جامعة القاهرة، 1991 ، بماجستير مصري ، وإرشاد سياحي ،25 عاما ،وكاتبة للروايات كعبر المصري ، مستوحاة من الأدب الفرعوني، قناتها علي اليوتيوب ، تسجل حلقاتها كضيفة علي القنوات المختلفة، لترسيخ الهوية المصرية ، من واقع تخصصها العلمي ،ولها العديد من الأبحاث المنشورة في....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد