علكة المجانين


 
علكة المجانين

(علج المخبل ترس حلكه) وهو من الامثال الشعبية العراقية , والعلج : تعني العلكة , والمخبل يعني المجنون , وترس تعني المليء , وحلكه تعني فمه .

ومن دواعي التسلية أن يتناول المرء القليل من العلك لمضغه، وهذه العادة تكثر بين النساء، فإذا كانت قطعة العلك كبيرة فغير مقبولة لانها ستتعب الشخص وتظهر وجهه وكأنه منتفخ فيكون منظره غير مقبول، ولا يفعل ذلك إلا المجانين.فإذا اكثر شخص من اخذ شيء شبهوه بهكذا مجنون، فقالوا هذا القول.ومن هذه التصريحات تصريح الرئيس معصوم حول اقتحام مقر البرلمان حيث قال فخامته وجلالته أن اقتحام المتظاهرين لمقر مجلس النواب لم يكن عفويا وإنما بتوجيه من طرف سياسي، وجدد معصوم أن النواب الأكراد تعرضوا للإهانة، مشيرا إلى الحاجة إلى تطمينات بعدم تكرار ذلك. ( اول علج ).

وفي تصريح اخرقال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية قاسم الاعرجي ان تحرير الرطبة في محافظة الانبار جعل وضع العدو الداعشي الارهابي هزيلا من الناحية العسكرية واللوجستية ومن ناحية المعنويات. وبينما بغداد تحترق بنيران التفجيرات الدموية التي تحصد الارواح وبالجملة ,(شعجب لازم الفلوجة بالبصرة مو بالرمادي وهذا ثاني علج ).

من جانبه قال عضو اللجنة سعد المطلبي ان الحكومة تعرضت إلى ضغوطات كبيرة من قبل اتحاد القوى من أجل منع انشاء الجدار الأمني حول بغداد، مؤكدا ان الجدار الأمني له أهمية كبيرة في تقليل العمليات الإرهابية بنسبة كبيرة حول بغداد والكتل السنية تتحمل إفشاله.( ربطت وثالث علج ),

وعلى صعيد اخر قال وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري، إن العراق طلب من الأردن التنسيق بشأن تسليم شخصيّات مطلوبة للقضاء العراقي والمتواجدة على الأراضي الأردنية.واضاف الجعفري أنَّ هذه الشخصيات لها دور في دعم الإرهاب وقضايا غسيل الأموال.وكشفت مصادر أن الشخصيات على رأسها رغد صدام حسين وعدد من الشخصيات العراقية المناوئة للنظام العراقي الحالي.( بعد وكت وهذا رابع علج ).

فيما كشف محمد الحاج حمود، وكيل وزارة الخارجية العراقية السابق، أن جميع السياسيين في الحكومة والنواب يعمل كل منهم كأنه وزير خارجية العراق، ويطلقون التصريحات في الشؤون الخارجية وعلاقات البلد كيفما يشاؤون من دون مراعاة للأعراف الدبلوماسية ومصالح البلد. ( لازم من راح الكرسي يالله طلعت تصرح وخامس علج ), وعلى صعيد اخر اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون كامل الزيدي ان تحركا تركيا سعوديا وراء تبرئة نائب رئيس الجمهورية السابق والمطلوب للقضاء العراقي طارق الهاشمي وغلق ملفه القضائي .مبينا ان “تحركاً سعودياً تركياً لتبرئة الهاشمي لكونه يعد حلقة الوصل بين النظام البعثي والارهاب. ( اكو واحد مو بالعراق حتى تنزانيا يعرف بهاي المعلومة شنو الجديد , سادس علج ).

وعلى صعيد الكهرباء في العاصمة بغداد حيث أعلن محافظ بغداد علي التميمي، فتح نوافذ جديدة لاستقبال شكاوى المواطنين بخصوص عمل المولدات الاهلية، فيما توعد المخالفين بعقوبات تصل الى الاعتقال.وقال التميمي ناقشنا آلية عمل مولدات الطاقة الكهربائية وساعات التشغيل والقطع وسعر الأمبير ومحاسبة المخالفين من أصحاب المولدات.( عمي خلي المولدات ساتره على الناس , وهاي القوانه كل صيف نسمعه , سابع علج ).

لا تعليقات

اترك رد