حوار مع المطربة المغربية جيهان محمد

 
حوار مع المطربة المغربية جيهان محمد

أعشق الغناء وأتنفس من خلاله لأنه يسافر بي الى عالم سحري أشعر فيه بالراحة و السعادة

عادت الى الواجهة الفنانة المغربية جيهان محمد لتلتقي بجمهورها بعد غيبة اضطرارية طويلة خارجة عن ارادتها ,استهلت جيهان طلتها بأغنية جميلة تحمل عنوان “سلات ساعتك” ما يعني انتهى وقتك من كلماتها ، تلحين و توزيع الفنان منير التوماني بالإضافة الى دويتو في فن الراي مع الفنان خالد الوجدي . و سبق لها أن أحيت عدة حفلات داخل وخارج المغرب.

الى كونها مطربة فجيهان تعمل كايطار عالي في وزارة الاعلام والاتصال ، صدرت لها عدة دواوين شعرية .

1. كيف كانت البداية و لماذا اختيار الغناء ؟
البداية كانت من خلال الحفلات المدرسية و بعده مشاركتي في مهرجان انغام الذي نظمه انداك السيد محمد حميد العلوي بشراكة مع القناة التلفزية الاولى وقد سبق أن تم اكتشاف صوتي من طرف اساتذتي بالإعدادي بعد أن كنت أشارك في الانشطة المدرسية بالغناء مع رفيقاتي و بالتالي يعتبر الغناء بالنسبة لي عشقا منذ أن كنت طفلة وأنا دائمة الدندنة ، كل النغمات الموسيقية كانت تهز مشاعري وقد رافقني هذا الاحساس من صغري الى الان . و عليه أحمد الله على هذا الابتلاء الجميل.

2. من من الاصوات العربية التي تأثرت بها لتصبح حافزا لدخول هذه المغامرة مع العلم أن عالم الموسيقى والغناء ليس بالسهل بالإضافة الى عدد الاصوات الهائل الذي تعج به الساحة العربية و بالتالي المنافسة القوية التي يواجهها المطرب والمطربة ؟
الحقيقة أنني لم أتأثر بأي أحد معين كنت أحب كل من يصدح بالكلمة الحلوة واللحن الجميل . و ما ساعدني في مسيرتي ولو أنها كانت متعثرة لظروف شخصية ، هو الاخذ بنصائح اساتذتي في هذا المجال حتى لا أحبس نفسي في منطق التقليد واحصر أدائي في شكل او نوع غنائي معين . انا اعتبر هذا المجال بكل مكوناته عالما ليس بالسهل اختراقه ، وعليه لابد من التسلح بالعلم ودراسة الموسيقى كأسلوب حضاري للوصول الى الهدف . و الهدف هنا هو النجاح وكسب جمهور يحبك ويحترمك.

حوار مع المطربة المغربية جيهان محمد

3 .هل تؤمنين بان الغناء يغذي الروح وبإمكانه أن يهذب الذوق أو وظيفته الاولى هو التسلية ؟
طبعا انا أؤمن بأن الغناء غذاء للروح وله ادوار اخرى اخطر في عالمنا العربي والإسلامي كثيرا من الاحيان ما نغفلها و لو أضفناها لعامل التسلية لحللنا كثيرا من المشاكل الاجتماعية .

4. و أي نوع من الغناء يستهويك، الكلاسيكي أو الشعبي ؟
احب كل الاشكال والأنواع الفنية الغنائية و في امكاني تأدية كل شيء من الشعبي الثراتي ، الاندلسي و الملحون و القصائد حتى العصري أحبذه لان له خاصية شبابية ، خصوصا وأنا مغربية وأعيش في بلد غني بالاختلاف الثقافي وكل منطقة لها خصوصياتها وتنوع تراثها الثقافي و الفني .

5. ما هي أهم المشاكل التي تعترضك في هذا المجال و هل كونك امرأة يجعل الامر أكثر صعوبة للالتحاق بركب الفنانين المشهورين ؟
المشكل الكبير ببلدي و هو مشكل خاص بكل الفنانين ،هو الدعم المادي و يتمثل في غياب شركات انتاجية و هذا ما يدفع بالعديد من الفنانين للهجرة بحثا عن امكانية تحقيق الذات، اما كوني امرأة فالأمر لا يشكل اي عائق.

6. هل هناك شعراء و ملحنين تتمنين العمل معهم؟
أنا منفتحة على التعامل مع كل من له طاقة فنية وله رغبة في العمل الجاد من الشباب و القيدومين وأتمنى أن أغنى لكل من له القدرات في تطوير طاقتي و ابراز موهبتي .

7. ماذا يمكن للفن الراقي أن يضيف للإنسان في ظل الازمات السياسية والاقتصادية و الاجتماعية بما في ذلك من مد اسلامي معروف بمعاداته لكل ما هو فن و ثقافة ؟
الفن الراقي هو اضافة في حد ذاته ،ويعبر عن رقي اصحابه والبلد الذي ينتمي له ، ولعل أحسن ما يمكن أن اعطيه كمثال على المستوى الاقتصادي و الاجتماعي هو تنظيم مهرجان موازين لإيقاعات العالم في دورته الخامسة عشر والذي انطلقت اشغاله اليوم بمشاركة أحسن الاصوات على المستوى العالمي ، لأحسن دليل على تسويقه لسمعة المغرب وكذلك على المستوى الاقتصادي باعتبار أن مشاهير الفن يفضلون السياحة فيه . أضيف أيضا أن الفن الراقي يساهم في تحسيس الشباب بكل ما هو جميل و رائع .
المجال الفني في دول العالم العربي والإسلامي تعرف طفرة نوعية كبيرة بظهور العيد من المواهب و الاصوات الجميلة في حين أن المهرجانات تعتبر فكرة ذكية تقدم خدمات كبيرة للبلد المنظم ، ولو أنه في الكثير من الاحيان ما تكون ضيافة الفنان الاجنبي على حساب ابن البلد وهذه مؤاخذتي على هذه الاحتفالات الفنية بصفة عامة .

بالمناسبة لقد اطلقت في الاسبوعين الماضيين قطعتين غنائيتان الاولى مغربية مائة بالمائة تحمل عنوان “حكم وقدر من كلمات عز الدين احنين ومن الحاني وأدائي ،اما التوزيع فيعود للأستاذ محسن امغارن أما الميكساج فيعود للفنان منير التوماني في حين قام بالماستورينج استوديو رازيق بالولايات المتحدة الامريكية. القطعة الثانية خليجية كلماتها من التراث العربي اشغل عليها نفس الفريق.

لا تعليقات

اترك رد