ضبابية احتمالات الدور الثاني في كان 2019


 

يعيش المتتبع لدور المجموعات في نهائيات الكان 2019 بمصر حالة غير مسبوقة في تاريخ كرة القدم ، فعلى الرغم من اقتراب نهاية هذا الدور لازالت كل الفرق تعيش حالة انتظار وترقب معرفة من تواجه في دور الستة عشر، ذلك أن الاتحاد الإفريقي سن قانونا جديدا يجمع بين نظام القرعة و التعيين في مواجهات الدور الثاني ، ليكون الغموض والترقب الخاصية المميزة لكل متابع للشأن الكروي بإفريقيا بعدما رفع عدد المشاركين من 16 فريقا إلى 24 فريقا ، لأن هذا النظام لا يتيح أمكانية التعرف على الخصم المقبل، بل قد يجد كل فريق مؤهل نفسه أمام إمكانية منافسة جميع الفرق المؤهلة للدور الثاني وفق تأويلات المادة 75 من قانون الكان 2019 ، بخلاف ما كان معمولا به في تاريخ هذه المسابقة إذ كانت الفرق المؤهلة تعرف خصومها المقبلة بسهولة، والاحتمالات الممكنة كانت محدودة، (أول كل مجموعة يقابل ثاني المجموعة الأخرى) ، أما القانون الجديد فيعتمد معايير ضبابية وحسابات معقدة ، زادها تعقيدا تأهيل المنتخبات المحتلة للمرتبة الثالثة في أربع مجموعات من المجموعات الستة

ولنوضح بعض مظاهر هذا التعقيد نقدم نموذجا بالمنتخب المغربي الموجود في المجموعة الرابعة (D) ، وهو مثال ينسحب على كل الفرق ، لكي يتأهل المنتخب المغربي عليه أن يحتل المرتبة الأولى أو الثانية في مجموعة، أو أن يكون واحدا من أحسن منتخبات احتلت الصف الثالث ، وكل حالة تنفتح على احتمالات كثيرة:

1 – إذا احتل الصف الأول في مجموعته سيواجه واحدا من المنتخبات التي احتلت الصف الثالث في المجموعات :
· ثالث المجموعة الثانية (B) التي تضم كل من (نيجريا/ غينيا/ مدغشقر/ بورندي)
· أوثالث المجموعة الخامسة (E ) التي تضم ( مالي / أنغولا / تونس / موريتانيا)
· أو ثالث المجموعة السادسة (F ) التي تضم (الكامرون/ البنين /غانا/ غينيا بيساو )
ومنه فإذا تزعم المغرب المجموعة الرابعة سيجد أمامه 12 احتمالا في الدور الموالي

2- أما إذا تأهل المنتخب المغربي ثالثا فلدية احتمالات منها أن يقابل:
· متزعم المجموعة الثانية (B ) المكونة من (نيجريا/غينيا/ مدغشقر/ بورندي)،
· أو متزعم المجموعة الأولى (A) التي تضم (مصر / زيمبابوي/ أوغندا / الغونغو)
ومن تم سيكون أمام المنتخب المغربي ثماني احتمالات

وتبقى احتمالات المغرب إذا احتل المرتبة الثانية في مجموعته أخف لأنه سيكون مجبرا وقتئذ على مواجهة أول المجموعة (E) المكونة من (تونس / مالي/ أنغولا/ موريتانيا)

يتضح إذن أن المنتخب المغربي سيكون أمام احتمال مواجه 20 فريقا، اي كل الفرق باستثناء فرق المجموعة الرابعة، وهي حالة نادرة لم يسبق تجريبها في اية مسابقة محلية قارية أو دولية ، والأكيد أن هذا السيسباس والغموض سيكون له تأثير على الفرق التي تشعر أنها تتجه نحو المجهول، ولا تعرف ما ينتظرها في الدور القادم، عكس ما كان مألوفا إذا يبدأ التكتيك والتفكير في الخصم المقبل مباشرة بعد نهاية المقابلة الأولى ولتوضيح ذلك يرجي مشاهدة الفيديو التالي المغرب في نهائيات الكان 2019

لا تعليقات

اترك رد