شوف وتعلم وأسمع وأتكلم


 
شوف وتعلم وأسمع وأتكلم

في موروثنا الشعبي الأصيل العديد من الحكم والأمثال المفيدة ، وبالطبع لم تتداول الأجيال تلك الأمثلة الا لعمق وصدق معانيها وقربها من الواقع ، ومن تلك الأقوال مثل كان يردده على مسامعنا الوالد يرحمه الله عندما نخطئ ، فكان يقول بلهجته الشعبية الجنوبية {أسمع وأتكلم وشوف وأتعلم } وبالطبع المثل واضح للقارئ الكريم وجميع العراقيين يفهمونه ،

ولكن كم تمنيت أن يستذكر هذا المثل من يتصدون لهرم السلطة في العراق اليوم وفي جميع مفاصل الدولة ولا أقصد الساسة فقط ، فعندما تنظر الى مشاكل العراق الحالية تكتشف أن أهل البلد عاجزين عن أيجاد الحلول لها أو أنهم منقسمين حول الأتفاق على حلول معينة ، هنا أتسائل هل أن مشاكلنا نادرة ولم يسبق لدول اخرى أن تعرضت لمثلها وربما أخطر ؟

الجواب قطعاً هو النفي بلا أدنى شك لكون دول عديدة واجهة أزمات أشد وأكبر مع علمنا بحجم المحنة التي مر ويمر بها شعبنا ووطننا ، هنا نطرح السؤال الرئيسي وهو طالما أن بعض الدول عانت الويلات مثلنا وخرجت منها أقوى من ذي قبل وصارت من القوى العظمى اليوم { والعظمة لله وحده } فلماذا لا نسير على خطها ومنهجها السياسي والعسكري والأقتصادي ؟ لماذا نصر على ترديد شعارات وعبارات بائسة ومكررة لم تجلب لنا ولباقي أشقائنا سوى التخلف والدمار؟ ولماذا نصر عند كل أحالة لمشروع يكلف الميزانية أموال طائلة على تكليف شركات محلية عديمة الخبرة أو من دولة مجاورة تحاول التكسب على حساب رفاهية شعبنا ؟ ألم يحن الوقت بعد للأقتداء ببعض الدول الخليجية مثل الأمارات وقطر اللتان أصبحت مدنهما تضاهي كُبرى مدن العالم الغربي؟ هل نغفل تجارب المانيا واليابان وكوريا الجنوبية وحتى فيتنام وهي دول لم تستنكف من الأستعانة بالولايات المتحدة والغرب لأيصالهم لبر الأمان رغم ويلات الحرب الطاحنة التي دارت بين تلك الدول وبلاد العم سام ؟ للأسف أيها السادة اليوم أشعر أن العراق يحتاج لسنوات طويلة حتى يصل في مجال الخدمات العامة وشكل الدول المدنية لمستوى دول الخليج أو حتى الأردن وأيران …

المقال السابقفكرة الفيلم السينمائي
المقال التالىارق ونحيب
حمدان التميمي كاتب وصحفي عراقي مقيم في الولايات المتحدة _ولاية تكساس .. كاتب ومراسل لصحف عربية وأمريكية في الولايات المتحدة : صحيفة وطن في ولاية كاليفورنيا ، صحيفة عرب تكساس ، محطة القناة 10 في مدينة أمارللو - غرب تكساس ,مراسل بالقطعة لموقع الأتحاد الأمريكي لكرة القدم . كاتب ومراسل لصحف ومواقع عراق....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد