ترنيمة الذكريات


 

على وسادة الكرى ذكرياتْ
                         أجملُ ما رقّتْ بهِ الأمنياتْ
وقد توشَّت برداءٍ لها
                         في ليلةٍ، مِنَ الرؤى الحالمات
كنتُ زماناً في ليالي الهوى
                         أنادمُ الشِعْرَ صدى الأُمْسيات
على أنينِ القلبِ ألحانُهُ
                         تسري فيسري مُثقلاً بالشكاة
مواعدُ اللُقيا وأشواقُها
                         تموجُ فيها أدمُعي الوالهات
ومن دموعِ الشوق تهمي بها
                         أشلائيَ الحسرى بها هائمات
وتبعثُ الحبَّ بعطرِ الهنا
                         مَبْعَثَ حُلْمٍ أبدَعتْهُ الأذاة
تطفو على القلبِ صَباباتُهُ
                         والرُّوحُ تحيا فيهِ صفْوَ الحياة

******

فاتنةٌ لي في الهوى ناهدٌ
                         تحكي سناها الأنجمُ الزاهرات
قلبينِ كناّ في ظلالِ الهوى
                         قد غَمَرَتْنا المتَعُ الهانئات
تَسْعى بنا الأشواقُ في لهفةٍ
                         للملتقى بالقُبَلِ الدافئات
نسوحُ في الدُّنيا ولاننتهي
                         وحيثما كنّا تكونُ الجهات
نُنشِدُ ألحان المُنى صبوةً
                         أصداؤها ، جذلى بنا ، راقصات
فتطرِبُ الأنسامُ مِنْ حولِنا
                         والرَّصْدُ ينهلُّ بنا أغنيات

******

النهرُ أخّاذٌ لنا كلّما
                         تستطلعُ الفيروزةَ الأمنيات
وكم جلسْنا فوقَ ضفّاتهِ
                         نسْرحُ في أعطافهِ الساحرات
نُشيَّدُ القصورَ مِنْ رَمْلِهِ
                         على ظلالِ السُحُبِ المقبلات
ولوِحةٌ في شاطيءٍ حالِمٍ
                         نَرْسُمُها بالقُبَلِ العائمات
ونَرسُمُ الذكرى على موجهِ
                         ومِنْ شذاها نستمدُّ الحياة
والروضَةُ الخضراءُ نأوي لها
                         تحدو بنا أحلامُنا اليافِعات
نَفْترشُ الظُلَّةَ تهويمَةً
                         يَندى بها الماءُ وغضُّ النبات
ونسهرُ الليلَ نُناغي بهِ
                         أشواقَنا بالقُبَل الهامِسات
فترتمي النجماتُ مزهوَّةً
                         مِنْ فُلْكِها وقد رَنَتْ صاغِيات
والجدولُ النائي دَنا لاوياً
                         أمواجَهُ من شغَفٍ ساربات
تطفو هُياماً فوقها أنْجُماً
                         قُبْلاتُنا الحَرّى بها عالقات

******

يا ليلُ كمْ طافَتْ على خاطري
                         صدى حبيبي والهوى ذكريات
تَهيجُ في قلْبي تشاويقََهُ
                         والعينُ قد فاضَتْ بها أُمنيات

لا تعليقات

اترك رد