الموت والرحيل

 

فنجانان من الرغبة الساخنة
على رماد الأمسى تغلى
وحاضرٌ يغتلي
لازال رمان شرفتنا
يستنهض السماء
كي تستدير
وغيماتك تنهمر
وماؤك الغريق في آفاقنا
يمتد حتى المستحيل
ليتني لم اشبه الحمام
ولم اشبه فراشة القنديل
كنتُ ما اهرقتُ قمح أجنحتي
في سندس الوقت العليل
ولم تقصرْ أصابعي
ولم يعريني النشيج
ولكنت تبينت صهيل
الروح من صهيل الوقت
ولكنت تبينت رؤياي
في الفرق مابين الموت والرحيل

المقال السابقعبد المهدي بين أرجوحة الفتح وسائرون
المقال التالىما يدوم إلا وجه الأصيل !
سمر الغوطاني من مواليد السويداء ، سوريا - حائزة على شهادة الإجازة في اللغة العربية - جامعة دمشق شاعرة ترسم بوحها الذاتي بموشور العشق فينثال اللون في بوتقة الروح لحنا دافئ الايقاع ، و عبقا لا يغادر الذاكرة ، نشرت العديد من قصائدها في الصحف المحلية ( الأسبوع الأدبي - الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد