شقيقةُ الياسمين


 

تَهادي.. كي تدورَ الأرضُ فينا_
                            على إيقاعِكِ الحُلوِ المُنيفِ

فكم تدنو السحائبُ إثرَ شوقٍ_
                            تُزَفُّ بنشوةِ القلبِ الرَّفيفِ

على عزفِ العنادلِ حين تشدو_
                            تذوبُ الروحُ بالحرفِ الشفيفِ

تقولُ الناسُ يافيروز ُ غَنِّي_
                            بعَذبِ الصوتِ واللحنِ اللطيفِ

فتصدحُ كالطيور اذا تَغاوَت_
                            وترجوها الجداولُ ” أنْ أَضيفي”

تُداعِبُ زهرةَ الرُّمانِ صُبحاً_
                            يضجُّ الكرمُ بالكأسِ الرَّعِيفِ

وتَنسابُ الشقائقُ زاهياتٍ_
                            ويندلقُ الربيعُ من الخريفِ

ويَنقلبُ السَّفَرجِلُ تَمْرَ هندي_
                            ويُبصِرُ كلُّ مُعتكفٍ كفيفِ

****

المقال السابقهلوسة بلا مقابل
المقال التالىلماذا يعادي السياسيون الإعلاميين ؟
الشاعرة فردوس النجار: سوريا- دمشق _الجنسية سورية عضو في جمعية شعراء الزجل في سوريا عضو في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين في سوريا أكتب الشعر الفصيح بكل ألوانه والشعر المحكي بكل ألوانه. فزت بالجائزة الأولى على مستوى القطر في مسابقة شعرية أجرتها جريدة قاسيون السورية حيث تقدمتُ بثلاثة نصوص كغير....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد