” مقام الوصف “

 

جُلّ ما أريده من ” كثيركِ المُمتد “
أن أصل إلى مقام الوصف،

أول ما يلزمني قليل من الماء،
هواء لا يحمل صفة التوتر،
قلم لم تعاقبه مبراة ، يصلح أن يكون صارية
وحفنة رمل ….
أسرقها من جيب طفل يلعب

ويدان تشدان الحرف بقوة …

كان العبور
وشيكاً
وعيناي مغمضتان الى آخر المطاف،

كان البحر قريباً
وكنتِ ..

كان الرمل رطباً
وظهركِ …

كان الموج يعزف
وقدماكِ ..

كان بياض الورقة خادعا، لم يعد كافياً
– أخطائي اللغوية تمنع الفكرة من الوصول … –

وكنتُ أنا، قرب الشاطئ
أنظر إليكِ
وقدماي على قاب خطوة واحدة ..

لا تعليقات

اترك رد