مصممون كرافيكيون ، انطون ستانكوفسكي

 

مصمم كرافيك ومصور ورسام ألماني ورائد فن الكرافيك الإنشائي ولد في غيلسنكيرشن ، ويستفاليا يوم ( 18) حزيران(1906) وتوفي عام(1998) في عام(1927)التحق بمدرسة فولكوانج مع زميله المصور (ماكس بورشارتز) في عام (1929).
انتقل إلى زيوريخ وعمل في استوديو الدعاية الشهير (ماكس دالانج)وهو المكان الذي طور فيه “فن الرسم البناء” مع صورته الجديدة وعرضه المطبعي،كما شكل مع أصدقاؤه في زيوريخ فريقاً فنياً مؤلفاً من( ريتشارد بول لوهسي – هيري شتاينر – هانز نيوبورج هانز كوراي – هانز فيشلي هربرت ماتر – إرنست ) خلال هذه السنوات أكمل كتابه الشهير “نظرية التصميم”.

في عام(1934) اضطر إلى مغادرة سويسرا بسبب إنتهاء تصريح عمله الرسمي ، وبعد إقامته في( Lörrach ) عام(1938) جاء إلى شتوتغارت وعمل كمصمم كرافيك مستقل ،كما عمل في(Stuttgarter Illustrierte) كمحرر ومصمم كرافيك ومصور.
في ستينيات القرن العشرين ابتكر “مخطط برلين” الأسطوري والهوية البصرية للمدينة ، وكذلك العلامات التجارية(IDUNA) و(VIESSMANN) بين عامي(1969) و(1972) صار رئيساً للجنة التصميم المرئي للألعاب الأولمبية في ميونيخ،وشهدت سبعينيات القرن الماضي تصميم شعارات وعلامات تجارية مشهورة ، فضلاً عن شعارات لبنك(Deutsche Bank) و(إعادة التأمين في ميونخ) و(REWE) و(المؤتمر الأولمبي- Baden-Baden ) وجاء شعار (دويتشه بنك) في المرتبة الثانية من بين أفضل(20) شعاراً في كل العصوركما وصفها (باتريك بورغوين) رئيس تحرير مجلة (Creative Review) وعد شعار( دويتشه بنك) الإختصار البصري الأنيق لأنواع القيم التي قد ترغب فيها من أمن البنك فالمربع يمثل) النمو ( مع خط مائل.

بالنسبة إلى(ستانكوفسكي) ليس هناك فصل بين الفن الحر والتطبيقي وكثير من الناس يعملون على تصاميم خاصة بهم.
حصل على جائزة (Molfenter) لمدينة شتوتغارت كما تلقى الذي كان رائداً في التصميم الكرافيكي جوائز وتكريمات لا تعد ولا تحصى.
في عام(1983) أسس مؤسسة(Stankowski) لتقديم جوائز للآخرين لتعزيز مجالات الفنون الجميلة والتطبيقية كما فعل هو نفسه ، بعد وفاته عام(1998) منحه اتحاد الفنانين الألمان جائزة هاري بوت كيسلر عن مجمل أعماله طوال حياته .

استلهم من اللوحات التجريدية لـ( بييت موندريان) و(ثيو فان دوسبرغ) و(ماليفيتش) و(كاندينسكي) ودعا إلى التصميم الكرافيكي كمجال للإبداع التصويري الذي يتطلب التعاون مع الفنانين والعلماء الأحرار.
منذ منتصف سبعينيات القرن العشرين ، كرس ( ستانكوفسكي) نفسه على نحو متزايد للرسم على الرغم من أنه كان دائمًا يرسم وينتج أشياء بأسلوب (خرساني) بَناء خلال مسيرة مهنية غزيرة ، ملأ مائة وستة عشر كراسة رسم جرب فيها الأفكار وجرب مؤثرات الألوان ، ثم كان هناك أعماله الفوتوغرافية التي وفر لها جميع الإمكانات وكان دائمًا ما يكون راغبًا في تجربته في التصوير والتصوير الفوتوغرافي في عمله كفنان عمل على نشر اللون والخط وتصميم الشعارات التعبيرية مع الاقتصاد المفرط في الوسائل.
صمم شعارات لعدد لا يحصى من الشركات ومفاهيم التصميم المرئي التي لا تنسى ، بما في ذلك شعارات( Deutsche Bank ) و(Viessmann) و(Iduna) و(SEL) و(Süddeutscher Rundfunk) والكثير غيرها.

في سبعينيات القرن الماضي قرر أحد البنوك الألمانية الكبرى أنه يحتاج إلى هوية مرئية جديدة ودعا ثمانية مصممين مشهورين من استوديوهات صغيرة إلى تقديم أفكار مقابل مبلغ مدفوع وشَكل هيأة محلفين مستقلة معظمهم ليسوا مديرين تنفيذيين للبنك ، ولكن مصممون ومحرر مجلة ووعدوا الالتزام بقرارهم، وهكذا اختار البنك الألماني شعاره الجديد في عام(1973) بمربع ازرق ذا خط مائل تم كتابة اسم الشركة بنوع (عالمي) بسيط شعار (دويتشه بنك) هو مثال للعقلانية الحديثة تم تقديم الرمز عام(1974) للبنك في قلب المعجزة الاقتصادية لألمانيا الغربية ولا يزال الرمز دون مساس لحد اليوم لأنه يمثل أحد أكبر مزودي الخدمات المالية في العالم، ومن المعروف أن البنك الألماني إنصب تركيزه على أسلوب وظيفي واضح مع تركيب ضوئي بنمط البناء والزوايا المائلة في المقدمة وللإشارة أرسل استوديو(ستانكوفسكي) ثمانية مقترحات درستها هيأة المحلفين برئاسة المصمم (جوب إرنست) فضلاً عن المصممين المنافسين بما في ذلك (أرمين هوفمان) و(مانشتاين) الذي رسم شعار أولمبيك(1972) لـ(أوتل أيشر) ومن بين المقترحات ما معنى الرسالة؟ ضع خطًا أفقيًا ، والآخر مع حرف(B) في حرف(D) وعلامة رمزية بسيطة بلغة المانية واسم البنك بأحرف كبيرة عريضة وفي تأكيد لتصميمه الراديكالي الراديكالي قال دويتشه بنك في تقريره السنوي : بفضل بساطته النسبية فإن العلامة الجديدة جذابة للغاية وسهلة التذكر ويمكن عَدُ الإطار المربع رمزًا للأمان والخط المائل على أنه تصور للتطور الديناميكي “،وعمل استوديو (Stankowski + Duschek ) على كتابة تاريخ الشعار ،كما يلحظ أنه رفع الشكل الصارم للشعار ورسم إشارة واضحة إلى البنك وقيمته الرمزية ،واثار التصميم الكثير من التعليقات من التعليقات منها :تلقى المصمم (100000)علامة لخمسة سطور! ورد (ستانكوفسكي) : أحيانًا يستغرق الأمر ثانيةً لأخراج تصميم جيد ، ويتذكر المصمم الرائد (سبيكرمان)الصيحة العامة المعتادة” هذا كثير من المال لقاء خط بسيط”؟ وكان انتقاد المصممين: حصل هذا في السبعينيات حيث هناك الكثير من الطباعة التعبيرية التي تأثرت بالولايات المتحدة ،كما كان في(ITC) في نيويورك لذلك كان ينظر إلى هذا الشيء النظيف على أنه (ممل) ويمكن للمرء أن يقول اليوم بالعودة إلى الستينيات كما يقال، ومع ذلك زعمت غالبية الصحف أنها أصبحت إيجابية وشعارها سرعان ما أصبح أحد الرموز الأكثر شهرة في شوارع ألمانيا الغربية العليا، ويعزو البنك طول عمر الشعار إلى حقيقة أنه (جديد ومميز) كذلك أعلن البنك مع تعميم ممتع عن مفهوم جديد للهوية والعلامة التجارية تم تطويره بإستعمال(David Shalam and 2br) الذي سيُستعمَل فيه الرمز ذاته دون العلامة المميزة المصاحبة له تمامًا كما كان(ستانكوفسكي) يقصده أصلاً كل تلك السنوات التي مضت ويلبي الرمز الحالي نظام الهوية المؤسسية الحديثة الذي يشير إلى “تلبية احتياجات التقارب الإعلامي اليوم حيث تكون الرموز الأيقونية الواضحة ضرورية.بهذا الصدد قال( سبيكرمان) الذي قرأ مقدمة الشعار “كرهت ذلك يومها” لأنه غير عاطفي ومستديم، أنا الآن أحب ذلك ، لأنه لا معنى له، إنه مجرد لوحة كبيرة استغرق الأمر وقتًا طويلاً لتغرق في الضمير العام.

لقد جمع(ستانكوفسكي) بين الصرامة الرسمية المتطرفة مع تجربة لا تنتهي مع الوسائط والتراكيب التي هي وظيفية وشاعرية في ذات الوقت وبصفتنا مصممين لدينا جميعًا مفضلاتنا وكتابنا وهي أعمال كلاسيكية تم تصميمها بوساطة مصممين معروفين أو أكثر غموضًا ،وأن أحد أفضل الأشياء المفضلة لدي على الإطلاق صمدت حقًا أمام اختبار الهوية لدى (دويتشه بنك) صممه ( ستانكوفسكي ) لا يزال يبدو رائعًا وخالدًا كما كان عند ظهوره لأول مرة عام (1974).
كان (ستانكوفسكي) مؤيدًا لوحدة الفن الحر والتطبيقي فيما يتعلق بمجال الفن التجاري الذي يستلزم نهجاً منطقياً إزاء أكثر التوقعات الفنية إلحاحًا ، ففي الإعلان يتم التخلي تمامًا عن العناصر الزخرفية والتركيز على الإدراك المرئي للمعلومات التي سيتم نقلها ،فضلاً عن التمثيل الموضوعي المكثف، ومع ذلك ، فإن الفن والتصوير التجاري ليسا الحقول الوحيدة التي انخرط فيها (ستانكوفسكي) فلقد تم تكريسه للرسم وعرض أعماله في عدد من المعارض منذ السبعينيات،وتعود أقدم لوحاته إلى حوالى عام(1925).

المقال السابقسينما
المقال التالى(ولادة من الخاصرة)
أ.د.نصيف جاسم محمد - دبوم فنون جميلة – الخط العربي والزخرفة الاسلامية. - بكلوريوس فنون جميلة – التصميم الطباعي. - ماجستير فنون جميلة – التصميم الطباعي. - دكتوراه فنون جميلة - تصميم طباعي. - له 11 كتابا في الشان التصميمي الكرافيكي . اخر اصدارين : في فضاء التصميم الطباعي – في فكر الت....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد