تولّع بها

 

تولَّعْ بها وازدَدْ هَوىً وتولُّعا

                        كفى لكَ بالأعذار أن تتذرعا

وجاوز حدودَ الصمت ان كنتَ عاشقا

                        فصَمتُكَ لن يجدي بشيء وينفعا

فكلُّ الذي فيكَ يقولُ تحبُّها

                        ولبِّ نداءً في ضلوعِكَ قد دعا

و مالك تخفي في حناياكَ حسرةًً

                        وفي خفيةٍ تغري الفؤاد ليَسمَعا

وقد كانَ من قبل التَّولّه لاهيا

                        فما قولُه ان صارَ نبضهُ مُسرِعا

ومن دون ان يدري سَرَتْ فيهِ لهفةٌ

                        فماذا عساهُ أن يقولَ و يَصنَعا

تولّعْ بها مادمت فيها متيّماً

                        وترحل عنها كي تعود و ترجعا

اذا اخترت عنها الصدَّ في عَمَد فقد

                        تركْتَ لها باباً من القلبِ مُشرعا

تشير إلى فرط الجَّمال بإصْبعٍ

                        وترفَعُ في وصف المحاسن إصبعاً

لتَرسمَ من لونِ الضياء بهاءها

                        فما أجملَ الرَّسْم البديعَ وأروعا

وكم لكَ من حُلْمٍ جَميل أتت بهِ

                        لتصحو على عِطر لها قد تضوعا

وكم ضعتَ في العينين من نظراتها

                        وعانيتَ من فيروزِها متوجعا

يليق بها هذا الدلال وسحرهُ

                        يذيبان قلبا إن هما اجتمعا معا

المقال السابقلوغان(2017)
المقال التالىالهجرة الامنة
الدكتور جاسم الخزرجي مواليد بغداد جراح استشاري..كاتب و شاعر حائز على الجائزة التقديرية في كتابة السيناريو لمسابقة وزارة الاعلام حائز على الجائزة الاولى في مسابقة قصص الاطفال على مستوى العراق حامل لشهادة باللغة الفرنسية والأدب الفرنسي من كلية اللغات جامعة بغداد ..له المئات من القصائد ترجم الى العربية....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد