(الملك رمسيس و فرعون موسى)

 

بين التاريخ والدين هناك تطابق كبير واختلافات كثيرة من صنع الإنسان !!
كثيراً ما سيقت لنا قصص الأنبياء في شاشة التلفزيون وكانت أبرز القصص هي قصة سيدنا موسى والفرعون ‘ ويظهر لنا الفرعون بملابس الملوك المصريين القدامى وتحديدا بهيئة الملك رمسيس’ ويتكلمون انه هو فرعون موسى فمن أين أتت تلك النظرية؟ يوعز بذلك إلى قصص اليهود او ما تسمى (الاسرائيليات) التي وردتنا وأخذت على انها هي القصة الحقيقية وغيرها مغلوط `وقد ذكر رمسيس هو فرعون موسى في عدة كتب ومقالات لا تستند على شيء إلا عن اختلاقات كاذبة في مخيلة الصهاينة’ وللأسف ما تزال هناك فئة كبيرة من الناس تصدق برواية اليهود` فما الذي يجعل اليهود يختلقون القصص على رمسيس الثاني تحديداً !! `يرجع ذلك الى حقدهم على مصر وشعبها إذ تعتبر مصر رمز عبوديتهم اما رمسيس فهو اعظم من حكم مصر في ذلك الوقت ` حيث ان اكثر ما وجد من آثار تعود للملك رمسيس وبفارق كبير عن باقي ملوك مصر `ومن حقد الصهاينة على مصر وملوكها عند إرسال مومياء الملك رمسيس للترميم في باريس `دخل موشيه ديان دخل غرفة فحص مومياء “رمسيس الثانى” قام بركل الجثمان بعصاه المارشالية وقال له : اخرجتنا من مصر أحياء وأخرجناك من مصر ميتًا.. أن العدو وإن تقادم عهده فالحقد باقٍ في الصدور مقيم” وقد ذكرت هذه الحادثة في أكثر الصحف.
هذا يبرهن مدى حقد الصهاينة على مصر القديمه وتحديدا الملك رمسيس الثاني’ اما ما وصلت من الآثار المصرية فلم يذكر ابدا بني إسرائيل’ الا مرة واحدة في لوحة انتصارات (برمفتاح) ولم يذكروا بالاسم الصريح إذ ذكر (تم القضاء على يسريار وإستئصال بذرتهم) ‘ على الرغم من القصص التي وصلتنا منهم حتى أن لفظ (فرعون) لم يرد ابدا في الحضارة المصرية اما عن أدعائهم انهم بناة الأهرامات الكبيرة` فقد وجد في هرم الملك خوفو خرطوش ذكر به أصدقاء الملك خوفو لكن وللأسف تم الأضرار بها بعد ثورة ٢٥ يناير حسب ما ذكر في عدة صحف مصرية وعالمية` فمن الذي قام بهذا العمل!! لكن هذا ليس هو الإثبات الوحيد إذ تم كشف عن مقبرة العمال الذين قامو ببناء هرم خوفو عام ٢٠١٠ واتضح انهم لم يكونوا عبيد وقد دفنوا بجانب الهرم الأكبر` بالاضافة الى ان اليهود لم يكونوا موجودين في فترة بناء الاهرام إذ تم بنائها في فترة حكم الأسرة الرابعة وظهورهم حسب الادعاء في فترة الأسرة السادسة عشر` اما ما ذكر في الاديان السماوية فقد ذكر في القرآن الكريم ( وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ) وفي تفسير العلماء أن الله دمر كل آثار فرعون وحاشيتة ولم يبقي منها اي شيء!! كيف وأثار الملك رمسيس من اسوان الى القاهرة `و في التوراة فقد ذكر ان لفرعون موسى ولد واحد وقد توفي في لعنة الضربات العشر واذا ما شاهدنا الملك رمسيس فهو متزوج من اكثر من مرأة وانجب اولاد كثر’ ابرزهم الملك برمفتاح الذي حكم مصر فترة من الزمن ويضيف الى ذلك ما اثبته العلم بعد الفحوصات على مومياء الملك رمسيس الثاني’ وجدوا ان عمره قد ناهز التسعون عام وتوفي بسبب مرض السرطان’ فكيف لملك وصل إلى هذا العمر أن يقود جيش من طيبة الى سيناء!! فهل يصدق بعد هذا ان فرعون موسى هو الملك رمسيس؟ ام هو اختلاق قصص لتغطية حقد الصهاينة الدفين ممكن ان يكون فرعون موسى اي ملك حكم او احتل مصر في ذلك الوقت لكن مستحيل يكون ابن مصر البار رمسيس الثاني؟؟ يذكر ان الاديان السماوية لم تذكر ابدا اسم اي ملك سواء من حضارة وادي الرافدين او وادي النيل بالذكر بأسماء مجازية فقط وذلك يبين ان الله تعالى لا يهدف إلى شخص وقوم معنين بال يهدف من القصص موعظة يتعظ منها كل من ظلم وتجبر.

لا تعليقات

اترك رد