متى نساعد حكامنا باستخدام تقنية الفيديو ؟


 

مع وصول منافسات دوري الكرة الى الادوار الحاسمة تصاعد الحديث عن اخطاء الحكام واصبح هذا الامر يشكل ظاهرة انشغل بها الاعلام على كل المستويات ومواقع التواصل الاجتماعي واخرجها البعض من مستواها الطبيعي ليجعلها وكانها حالة لاتوجد الا في الدوري العراقي ووصل الامر بالكثيرين الى المطالبة باقصاء الحكام اللذين ارتكبوا بعض الاخطاء في مباريات مهمة وحساسة …فهل اننا نمر بازمة تحكيم ام ان الامر له وجوه اخرى .

حكامنا مالهم وما عليهم
لايخفى على احد ان حكامنا يتمتعون بمستوى جيد على المستوى العربي والاسيوي ولو كانت الظروف تمضي بشكل طبيعي لكان لكرتنا وحكامنا مكانة دولية افضل من الحالية غير ان الظرف العام المعروف اثر كثيرا على استمرارية تطور حكامنا ومع ذلك فان رجال الصافرة العراقية يشقون طريقهم رغم الصعاب فالكل يعرف المخاطر التي يتعرض لها الحكام ابتدءا من محدودية ثقافة بعض اللاعبين الى الجمهور الى بعض من المشرفين على الكرة ناهيك عن التدخلات الخارجية التي تصل الى حد التهديد وحتى المحاسبة العشائرية .
يضاف الى كل ذلك مازال حكامنا تنقصهم المعونة باستخدام تقنية الفيديو التي اصبحت عاملا مساعدا لجميع حكام العالم .
وعلى الرغم من كل ايجابيات حكامنا الا ان بعظهم مازال بحاجة الى التطور ومواكبة مستجدات اللعبة وتنمية مهاراتهم الشخصية وبعظهم يحتاج حتى الى مزيد من النضج حيث مازال بعضهم لايستعين بالحكم المساعد في الحالات المهمة وعلى سبيل المثال احتسب عدد من حكامنا ضربات جزاء في حين كانت الكرة قرب خط الجزاء الى الخارج او كانت الحالة ليست بتلك الخطورة ولو كانوا استعانوا بالمساعدين لتغيرت قراراتهم ان كانوا يتمتعون ببعض المرونة وهكذا يمكن ان ينوب الحكم المساعد عن تقنية الفيديو .
ومع ذلك فاننا يجب ان نوجه الشكر لحكامنا ونرفع دعوة الى المسؤولين عن اللعبة بضرورة الاستعانة بتقنية الفيديو لمساعدة حكامنا ولا نتصور انها بالصعوبة التي تجعلنا نتاخر اكثر من ذلك .

لا تعليقات

اترك رد