عراق ( فهم الأغا)

 
عراق ( فهم الأغا)

يروى أن امرأة عجوزاً كان لها ولد عاق وكان كثيراً ما يضربها، وعندما ضاقت العجوز بتصرفات ابنها العاق قررت أن تشكوه للوالي الحاج أحمد الأغا فذهبت إليه وشكت إليه حالها مع ولدها، فأرسل الأغا معها أثنين من الجندرمة ليحضرا ولدها أمامه. ولما خرجت الأم من دار الحاكم أخذتها الرقة بولدها وخافت من عقاب الأغا لولدها، فلما رأت في الطريق شاباً قوي البنية أشارت للجندرمة: هذا أبني، فأخذه الجندرمة للوالي فلما رآه الوالي صرخ به أدب سز، لماذا تضرب أمك يا عاق، الان نؤدبك . وقرر ضربه عشريـن جلدة. بهت الشاب وقال للوالي: مولانا هذه أمي، فصاح به الأغا : والان تنكر أمك؟ وامر بجلده خمسين ، فضرب الجندرمة الشاب المسكين خمسين جلدة، وقال الأغا للشاب: عليك الان ان تقبل راس أمك وتحملها على ظهرك الى البيت. سلم الشاب المسكين أمره إلى الله، وحمل والدته العجوز على ظهره، وبينما هو يعبر الجسر صادفه أخوه، فقال له : من هذه العجوز التي تحملها على ظهرك، فقال الشاب :والله هذي أمي:، فرد أخوه: امنا ماتت منذ عشرين سنة، فقال الشاب المسكين لأخيه: اعلم أمنا ميتة من عشرين سنة بس روح فهم الأغا.حيث اكدت عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي ، على وجود مستشارين في الرئاسات الثلاث يستلمون رواتبهم كاملة وهم يسكنون خارج العراق.( تفضل اغاتي ),من جانبه اتهم نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي، هيئة الإعلام والاتصالات بفرض رسوم على القنوات الفضائية باجتهادات شخصية مرفوضة من قبل الوسط الإعلامي، مؤكدا أن الهيئة تدار من قبل الأحزاب السياسية ومن أناس لا دراية لهم بالعمل الاعلامي.( خلي يشوف الخيسة بالنقابة وخلي يحجي على امثاله , وتفضل اغاتي ), بينما رفعت الشرطة الدولية الأنتربول اسم نائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي نهائيا من قائمتها الحمراء للمطلوبين بالاعتقال. وأبلغت لجنة الرقابة على محفوظات المنظمة الدولية للشرطة الجنائية الانتربول محامي الهاشمي الاسبوع الماضي أنها أخذت بعين الاعتبار العناصر التي استند إليها لإلغاء المعلومات التي زوّد بها المركز الوطني للانتربول في العراق المركز الرئيس في مدينة ليون الفرنسية، وخاصة في ما يتعلق بخرقه المادتين 2 و3 من دستور الشرطة الدولية. ( وحكومتنه نايمه ورجليها بالشمس , تفضل اغاتي ) , ودعا نائب رئيس الجمهورية الأسبق والمحكوم بالاعدام غيابياً طارق الهاشمي الحكومة الى تقديم استقالتها وتقديم المسؤولين عن الملف الامني للمساءلة، على خلفية تكرار التفجيرات في العاصمة بغداد والمحافظات.( ماكو نعال ابو الاصبع تركعه على حلكه وحلك الحكومة العراقية ), الكل يعلم ان الحكومة عاجزة وميتة سريرا ولاتستطيع تنفيذ القوانين الا على الفقراء , ومنها هذا الخبر حيث اعلنت امانة بغداد، المبجلة عن مباشرتها باتخاذ إجراءات بضمنها فرض غرامات مالية بحق الآليات التي تقوم برمي الانقاض خارج المواقع المخصصة لها.( والمفروض ان ترمى الانقاض في مجلس البرلمان والاحق بذلك) , واخذ الغرامة من السادة النواب حفظهم الله , على مدى ثلاثة عشر عاما والحكومة عاجزة عن حل ابسط مشكلة , بينما الارهاب يتفنن بقتلتنا امام انظارهم , وقدأفاد مصدر مطلع من داخل مدينة الموصل عن قيام عناصر داعش باستخدام حامض النتريك في قتل وتعذيب الاهالي في المدينة. واخيرا اقول (روح فهم الأغا).

لا تعليقات

اترك رد