سيد سالم .. عبقرية الخروج عن النص


 

يعد الخروج عن النص نوع من أنواع المجازفة التي قد تصيب وقد تخيب في أغلب الأحوال لكونه حالة من الارتجال غير المعد له مسبقا ويكثر هذا عند الممثلين على الركح في المسرح عند تقديم مسرحياتهم . وقد اعتاد الجمهور الخروج عن النص عند الممثلين اما ان يذهب الى ذلك العازفون المرافقون للمطربين الكبار فهذا مالم يعتد عليه أحد .وخاصة إذا كان من خرج عن النص الموسيقي عازف من العازفين الذين اختارتهم أم كلثوم الى فرقتها الموسيقية بعناية فائقة.
هنا لايمكن أن يكون الخروج مجازفة فقط بل أكبر من ذلك بكثير.لم أجد في الحقيقة تسمية لما يمكن أن يكون.
ففي حالة أن كان الخروج خائبا فإن سخط أم كلثوم سيكون بلا حدود على من خرج فخرب .وإن كان ناجحا وعبقريا فإنها ستستاء من ذلك لاسباب عديدة اولها بأن أم كلثوم ماكانت لترضى ان يسرق أحد منها انتباه جمهورها ولو لحظات من الزمن .فكيف لعازف من عازفيها ان يفعل ذلك دون اعلامها مسبقا.
هنا كانت المفاجأة التي فاجأ بها الجمهور وام كلثوم عازف الناي العبقري سيد سالم الذي خرج عن النص الموسيقي في أحدى صولوهات العزف المنفرد التي كانت مخصصة لنايه في أغنية بعيد عنك .
ما ان خرج الرجل عن النص خروجا اقل مايقال عنه عبقريا حتى سلب عقول الجمهور وافئدتهم فضجت القاعة بالتصفيق بين الاعجاب والدهشة .اعجاب بعبقرية الخروج ودهشة بشجاعة هذا العازف الذي اراد ان يقول انا هنا في مكان لايمكن ان يكون فيه سوى كوكب الشرق.اما ام كلثوم فقد غلب عليها الافتتان بعبقرية الرجل على أناها فهتفت تقول دهشة واعجابا بلهجتها المصرية الاصيلة (ايه ده..ايه ده؟).
والاهم هنا السؤال ..هل كان سيد سالم متعمدا ومخططا لهذا الخروج فعلا أم ان سلطان اللحن قد تغلب عليه ساعتها فهام فيه فشعر بانه بدأ يتسامى في ملكوته دون الأخذ بنظر الاعتبار لأية اعتبارات اخرى؟
ولكنك كمستمع متمرس يمكنك ان تجيب على هذا السؤال بمجرد ان تنصت بكل جوارحك لعزف الرجل وهو يخرج عن النص.
عندها لن تسمع الا مايكون تماهيا وتساميا وسلطنة مابعدها ولاقبلها مما فيها من روعة.
ومن الجدير بالذكر بأن هذه التجربة هي الاولى والأخيرة لعازف من عازفي فرقة ام كلثوم .وقد حسبت لسيد سالم الى يومنا هذا وكانت له علامة فارقة ودلالة شاخصة في حياته الفنية.
رحم الله سيد سالم وأحسن مثواه .
ورحم الله زمن الابداع والمبدعين .

لا تعليقات

اترك رد