جنون


 

أَغْرَيْتَنِي ثُمّ اسْتَبَحْتَ ظُنونِي
                             حتى بَلَغْتُ مراتِبَ المجنونِ

ما عُدْتُ أَعْلَمُ هلْ غرامُكَ لي دَفَا
                             أم باردٌ كالثلجِ في كانونِ

يا تَارِكِي و الحُزْنُ يَسْكُنُ أضلُعِي
                             أَيَطيبُ سَيْرُكَ في الغرام بِدونِي

أَعْلَنْتَ حُبّكَ في القصائدِ كُلِّهَا
                             حتى ظَنَنْتُ كَأَنّهَا تَدْعُونِي

لكنّنِي إن جُلْتُ في أَبْياتِها
                             أَلْفَيْتُ كُلّ حُرُوفِها تَهْجُونِي

و بَثَثْتَ شَوقَكَ للخمائل و الرُّبَى
                             للنّهرِ للأزهارِ للزيتونِ

مَا لِي إذا ما جِئْتُ أَطْلُبُ فَيْأَها
                            ذَبُلَتْ كَوَرْدِ الرَّوضِ في تَشْرِينِ

و هَمَسْتَ في أُذْنِ العَنَادِلِ حُبّنَا
                            فَغَدَتْ تُغَرّدُ فَوْقَ كُلِّ غُصُونِ

لَكِنّنِي إِمَّا اسْتَمَعْتُ لِشَدْوِهَا
                            جاءتْ بِلَحْنٍ بَاهِتٍ و حَزِينِ

أَطْمَعْتَنِي, أَقْنَعْتَنِي, ضَيَّعْتَنِي
                            و فَتَنْتَني باللّحظِ أَيَّ فُتُونِ

حَدِّدْ لِقَلْبِكَ لَوْنَهُ و كَفَى بِهِ
                            ما قد أصاب لِكَثْرَةِ التّلْوِينِ

و أَدِرْ لِحَاظَكَ نَحْوَنَا فَلَطَالَمَا
                            كان الدَّوَا في نظرةٍ و عُيُونِ

لا تعليقات

اترك رد