مصممون كرافيكيون، ياردر اتلتناش

 

ولد عام (1935) من أم بولندية هاجرت إلى تركيا ، وبعد حياة طفولية مصحوبة بأحداث درامية بدأ في البحث عن تعلم الرسم،وكان من ثقته بنفسه اراد الدخول إلى امتحانات أكاديمية الفنون الجميلة من الصف الأول الثانوي ، لكنه إالتحق بها عام (1952)، التحق بأكاديمية الفنون الجميلة قسم فنون الزينة ، تخرج من ورشة عمل الإدارة العليا للملصقات عام(1957) وفي ظل هذ الوضع صرح في تقييمات مختلفة بأنه لم يجد البيئة التعليمية الكفء والناجحة في الأكاديمية من حيث التواصل وبدأ العمل كمحترف في السنة الأخيرة من تعليمه العالي في أحدى الوكالات الإعلانية .

بعد عام(1957) عمل مع (منجي إرتيل) أولاً تولى المهمة ثم في تصميم الرسومات والذهاب إلى المطبعة ، وأخذ الفواتير واحتفظ بسجلات المحاسبة،كما أفتتح عام(1964) معرضاً للملصقات في المركز الثقافي التركي الألماني عُرضت فيه الطوابع والكتيبات والشعارات والأوراق والرسوم التوضيحية ، ومع ذلك لم يتمكن من عرض المطبوعات نظرًا لوجود مشكلات بسبب المطبعة، كذلك جوبهة بتداعيات كبيرة في عالم الفن.
تواصل عام (1965) مع مجلة(ile Gebrauchsqraphik yıl) ونشرت أعماله ،ثم تقدم إلى جمعية مصممي الكرافيك الأتراك والتقى مع (ميسوت مانيوغلو) و(سيلوك أونال) و(فكرت أكغون) و(سيت مادن) و(أحمد غوليريوز).
تبوء عام(1976) منصب مدير كلية الفنون الصناعية التطبيقية في أكاديمية الفنون الجميلة حتى عام(1979) وكان يعمل على إنشاء مبادئ لهذ المدرسة، لكن لسوء الحظ بعد استقالته إغلقت المدرسة ،ومع ذلك بدأت الجمعية العمل مرة أخرى وتحددت هذه الجهود نحو إنشاء وتشغيل مبادئ رابطة مصممي الكرافيك ووضِعت هذه الجمعية تحت قواعد معينة عن طريق التوجه نحو الدراسات الدورية،وفي عام (1982) إنتُخِب رئيساً لجمعية مصممي الكرافيك التي اخذت على عاتقها توظيف التراكم الثقافي التاريخي والفني في تركيا،وملامسة التاثيرات الفنية الفرنسية والبولندية ودمج تركيباتها الفنية والجمالي مع الأشكال المنمق والتعبيرات الرمزية، ويعد رائد فكرة الجمع بين مصممي الكرافيك تحت سقف جمعية ما .

في عام(1974) قدم ملصقات مسرحية لمهرجان البحر الأبيض المتوسط ​​الدولي الثاني،وبين أعوام(-19681988) شارك في بينالي الملصقات الدولي في وارسو، كما دُعي إلى بينالي برنو للفنون التخطيطية في أعوام(1970) و(1990) و(1994) ،وفي عام(1987)انضم إلى بينالي لاهتي للملصقات في فنلندا،كما شارك في المعرض الدولي لملصقات فن الخط كولورادا في الولايات المتحدة الأمريكية للأعوام(1991) و(1993) و(1995) ومنذ عام (1988) قام بأعمال فكاهية وانتقد الجانب التقليدي والمحافظ للنشاط الجنسيـ ،وفي عام(1964) قام بافتتاح معرضه الفردي الأول في المركز الألماني-التركي الثقافي ،وهو أول معرض للتصميم الكرافيكي في تركيا،كما بدءًا من النصف الثاني من الستينيات ، وشارك في عدد من معارض التصميم الكرافيكي التي اقيمت خارج تركيا في محاولات لضمان الاعتراف،ـ وفي عام (1976) بدا حياته المهنية في التدريس في(İDGSA) كلية الفنون التطبيقية الصناعية (UESYO) .
إختير فنان شرف لمعرض إسطنبول الدولي الحادي والعشرين للفنون ،ونُقل عنه القول:
“لا أعرف الكثير عن أكاديمية الفنون الجميلة، أنا فعلا أريد أن أكون رساما، ولكن مؤمناً بأن اختبار قسم الفنون أمر صعب للغاية ، فقد أجريت اختبار قسم فنون الرسم التوضيحي كما كان يسمى في ذلك الوقت تم قبولي ،واخترت قسم الملصقات لأنه كان الأقرب إلى الرسم. ”
كما تؤشر سيرته الذاتية القول:
“كنت أصمم ملصقات لـ(Kenters) ومسرح دورمين ، وأحيانًا لشركات أخرى، وفي عام (1963) ، وعلى الرغم من أنه في وضع صعب ، إلا أن( نوري إيم ) أخبر( شاكير أكزاسيباشي) أنه لا يريد القيام بتصميم إعلانات ووظائف أُخر للشركة مقابل الحصول على الأدوية واوصاني بالقيام بذلك ،وهكذا بدات العمل لدى(Eczacıbaşı) على أساس القطعة”.

“صمم الملصقات المسرحية لفترة طويلة وتوصل بلمسة شخصية ضد تيار التأثير الفرنسي ومفهوم تصميم الملصقات السائد ذلك الوقت، وكان يقدر العاطفة والقيمة الجمالية في ملصقاته محاولًا إيصال الرسالة بأسلوب رمزي وشكل جديد ، مستعملاً أشكالًا كبيرة وخطوطًا تحدها معالم كثيفة. وكان معرضًا للرسومات ، ولكن نظرًا لأن الكلمة الرسومية لم تكن معروفة ذلك الوقت ، فقد تم الإعلان عنها بإسم” معرض الملصقات”.
في سبعينيات القرن الماضي ، توقفت شركات المسرح التي كان بعمل معها عن عمل الملصقات ،كما أغلق مسرح دورمين،لكنه بدأ في إنتاج شخصيات مسرح الظل وقت الفراغ ،لقد كنت أتنفس الحياة واللون والصوت في شخصيات مسرح الظل التي تركتها عن الأبد، ولو لم يكن للسادة المعاصرين الذين يقدرون قيمة تقاليدهم ، فإن هذه الشخصيات ستنسى أيضًا، وما الفائدة من رؤية أصولهم في المتاحف؟ ما فائدة المعارض الفنية إذا لم تلهم الفنانين المعاصرين؟
صمم ما يقرب من ثلاثين ملصقًا بين عامي(1993) و(2009) للأقسام والعروض الخاصة في مهرجان إسطنبول الدولي، وفي عام(1995) عندما نظرت إلى الملصقات الثلاثة الأولى(Truffaut) (Pasolini) و(Fassbinder) كتبت “هذه أعمال لا تروق لي على المستوى الشخصي وأجدها غير شبيهة بـ(ياردر) ​​ وعندما صممت المزيد والمزيد من الملصقات تغير رأيي وبتُ أراها بشكل مختلف اليوم. في بعض الملصقات أرى أمثلة جيدة لتوظيف الحروف والتصوير الفوتوغرافي معًا أو بشكل منفرد وتحقيق إبداع كبير مع عناصر مرئية محدودة ، والتحرر من قيود أسلوب المفرد.

قام بتمثيل تركيا في العديد من الأحداث الدولية في مجال التصميم الكرافيكي ، وهو معروف بإسهاماته في تعليم التصميم الكرافيكي،وتتضمن سيرته الفنية والمهنية الكثير من الأنشطة ،منها :
– حصل على جائزة (Türk Icograda Achievement Award) من قبل المجلس الدولي لجمعيات التصميم الكرافيكي) (ICOGRADA) لإسهاماته في التصميم الكرافيكي التركي (2004)
– أنتخب عضواً في AGI (Alliance Graphique Internationale) (2009)
– حصل على جائزة(i Artist Honor Cumhuriyet) في المعرض الدولي الحادي والعشرين للفنون(TUYAP) (2011).
– حصل على ميدالية (Gloria Artis Cultural Merit Medal of the Poland) (2012).
– حصل وسام الاستحقاق الرئاسي لجمهورية بولندا (Knight’s Cross) (2014).
– أصبح أستاذاً عام (1995).
– تم تعيينه رئيسًا لقسم التصميم الكرافيكي في جامعة معمار سنان للفنون الجميلة عام (1996) .
– شغل منصب رئيس رابطة مصممي الكرافيك بين أعوام (1987)إلى عام(1993) كان أولاها عام(1982) .
– في عام(1996) قام بتنظيم معرض للملصق العالمي بمناسبة عيد ميلاده الستين.

لا تعليقات

اترك رد