ديانا

 

كـوعــاءِ الـثـلـج الـقــاكِ ديــانــا
                          وربـيـعُ العـمـرِ يـزهــو فـــي لِـقـانـا

عـبــقُ الـشــوقِ عـلــى مـــرِّ الـدُّنــا
                          مَـن روى بالدمـع مشـبـوبَ هـوانـا

أي فـتــاتــي وفـــــؤادي صــبـــوةً
                          سـئِـمَ الصـبـرَ مُـــذِ الـبـيـنُ دهـانــا

أنـا مـن عشريـن دُنـيـا قــد خَـلَـت
                          نـضـوُ أسـقـامٍ بـهـا البـيـنُ طـوانـا

مـحـضُ جــرحٍ تـنـزفُ الــروحُ بــهِ
                          فـي ظـلالِ الوجْـدِ شوقـاً وحَنـانـا

وفــــؤادٌ قـــــد تـلــظّــى شـاكــيــاً
                          وَجَــعَ الـذكـرى وقــد ذابَ هـوانـا

وَلَكَـم شِـدنـا ومــن خُـضـر المُـنـى
                          من صروح الحبِّ مـا نهـوى كِلانـا

وعــلـــى كـــــلِّ طـــريـــقٍ قــبــلــةً
                          قــد طبعـنـا فــي مفاعـيـلِ صبـانـا

يــومَ كُـنّــا نـحـمـلُ الـدنـيـا هـــوىً
                          والامانـي الغـرَّ فــي خـفـقِ رؤانــا

قــد زرعـنـا الـحــبَّ عـذبــاً بـــارداً
                          وسـقـيـنـاهُ مــــن الــدمــعِ مُـنــانــا

أي فـتـاتـي جُــــنَ قـلـبــي لــوعــةً
                          هـاجَـهُ الـشـوقُ وقــد تــاهَ زمـانــا

قــد أتـيـتُ الـيـومَ روحـــاً هـائـمـاً
                          أنـهــلُ الـسِّـحـرَ وأسـتــافُ أمـانــا

أنـــتِ يـــا غـوطــةُ ربــــعٌ واســــعٌ
                          مـن صقـيـعٍ قــد نـمـا جــوّا مُـزانـا

والـمـروجُ الخـضـرُ فـيـهِ والـرُّبــى
                          بــرداءِ الثـلـجِ دفــىءٌ قـــد اوانـــا

مُـهـجَـةٌ ظـمــآى الـــى حـــرِّ الـلِّـقـا
                          تـبـعـثُ الـدُّنـيـا غـرامــاً وافتـتـانـا

جعـلـتْ مـنّـي عـلـى عـهـد الـهــوى
                          مـحـضَ آهــاتٍ وبالـشـوقِ دُخـانـا

يــا مــلاكَ الشـعـرِ يــا لـحـنَ الهـنـا
                          ألهَـمَ الحـبَّ مـن الحسـنِ الجَنـانـا

قــد حَـلَـتْ فـيـكِ اغـاريـدُ الـمُـنـى
                          تـعـزفُ الـذكـرى بــهِ لـحـنـاً بُـكـانـا

بـيـنَ احـضـانِـكِ نـجــوى وجـــوىً
                          لفـؤادَيـنـا وعِــشــقٌ قــــد دعــانــا

ونُــســيـــمـــاتٌ لأزهــــــــــارٍ رَوَتْ
                          إنَّ هــذا العـشـقَ لــم يُـنـدِ سِـوانـا

أُنـثـري الأحــلامَ يــا قـلـبَ المُـنـى
                          وخُـذي منـي علـى العهـدِ الحنـانـا

فــأنـــا مــثــلُــكِ قـــلـــبٌ وامــــــقٌ
                          خـافـقُ الأوتــارِ يعـتـامُ الحِـسـانـا

يـا مُنـائـي قــد مـضـى العـمـرُ بـنـا
                          كـــلُّ يـــومٍ مــنــهُ أعــيــاهُ نِــدانــا

قــــد تـنـظّــرتُ فــهــل للـمـلـتـقـى
                          عـودةٌ جذلـى بهـا نـأسـو أسـانـا ؟

وأنـا الصابـي علـى طــول الـمَـدى
                          علَّ يوم الوصل أن يأتي الأوانا ؟

فتـعـالـي نـخـطِـفُ الـدنـيـا عــلــى
                           قُـبُـلاتِ الـحــبِّ باللُّـقـيـا ديـانــا

لا تعليقات

اترك رد