من سيدفع الثمن اِن اغلق مضيق هرمز !؟

 

كتبنا في المقالة السابقة عن اهمية مضيق هرمز، وحللنا السوق النفطي لما قبل افتراض غلق المضيق، مستخدمين قوانين السوق، اي العرض والطلب، وليس الهمبلات السياسية.
وفي المقالة المشاراليها، افترضنا استمرار الولايات المتحدة للقوة الناعمة في فرض الحصار على ايران، و ضعف استجابة سوق النفط الخام للحدث السياسي منذ منتصف الثمانينيات، اي منتصف الحرب العراقية الايرانية، والافتراض الاخير هو زيادة مرونة قطاع الطاقة عموما والنفط خصوصا وذلك عبر انتقال مصافي من كثافة نفطية الى كثافة اخرى بدرجة لا باس بها من المرونة وبلا “الشهقات”، اي الصعود العالي والهبوط المفاجئ .

ومن اجل اكتمال الصورة لنستعرض طرق سير نفط الخليج العربي باتجاه العالم المستهلك للنفط، وهنا سنتناول الدول فرادا وليس بالمجموع ثم سنتناول الدول المستوردة له.
عبر مضيق هرمز يمر 88% من النفط السعودي،و98% العراقي، 99% الاماراتي، و 100% للنفط الكويتي والايراني والغاز القطري، اي بالاجمالي فان جميع الدول المتشاطئة على الخليج تعبر نفوطها، وبنسب عالية جدا، عبر مضيق هرمز, وهنا لا يمكن القول ان هناك دول ستتحمل اكثر من غيرها نتيجة لغلق المضيق، فالضرر ان حدث هو نتاج درجة اعتماد ذلك البلد على النفط في تكوين دخله الوطني، وعلى حجم احتياطياته المالية من العملة الصعبة.
ساتناول هنا دولتين فقط، من الرسم البياني اعلاه, وتجنبا للاطالة المملة.
الصين
ذكرت ادارة معلومات الطاقة الامريكية ان الصين اصبحت اكبر مستورد للنفط الخام في العالم. وفي نفس هذا التقرير تقدمت الصين على الولايات المتحدة في استيراد النفط الخام وذلك لانخفاض انتاجها لنفطها في عام 2016، ولحد الان .
اما الطلب على النفط الخام من قبل الصين فمن المتوقع ان تتحول الى السعودية والامارات في توفير 300-700 ألف/ب/ي . وفي مقابل الاختلافات في الكثافة، فقد اقدمت الصين على اقامة مصفاة لمعالجة النفط العربي المتوسط والثقيل، وتعتمد هذه المصفاة “هنغلي” على السعودية لتوفير 90% من احتياجاتها.
الهنـــــــــــــــد
في تصريح لوزير النفط الهندي ” درامنيدرا براوان ” قال ” نحن نعلم ان من اجل الحصول على مزيج طاقه صحي يمكننا جلب النفط من اي مكان، والبقية تعتمد على العوامل الجيوسياسية، وسنتخذهذه القرارات بناء على الاوضاع ….سنتحرك بناء على مصلحتنا وسنبلغكم عندما نقرر اي شيئ بخصوص ايران”.
وقال مصدر هندي اخر ان هناك وفرة في الخيارات المتاحة في السوق لتحل محل النفط الايراني….هناك شركات وتجار مستعدون لمنحك فترة ائتمان 60 يوما، الخام متاح في السوق.
و اضاف نفس المصدر الهندي ” يمكننا شراء نفط البصرة الثقيل او نفط السعودية او الكويت ليحل محل الايراني …العثور على برميل بديل ليس مشكلة، ولكنها يجب ان تقدم افضل قيمة اقتصادية ” .
اِن اغلق المضيق من المتضرر ؟
اولا من ناحية عرض النفط فان الدول المصدرة له اي الدول المتشاطئه على الخليج العربي هي المتضرر الاكبر.
ثانيا من ناحية الطلب المتضررون اليابان، الاتحاد الاوربي، الصين و الهند
الولايات المتحدة الامريكية لن تتضرر من غلق المضيق نهائيا لانها اليوم الدولة الاولى عالميا في انتاج النفط ، وبالاخص عند المستويات السعرية الحالية للنفط عالميا، والذي يعتبر مجزي للاستثمار في النفط الصخري .

لا تعليقات

اترك رد