لا تُرهِقي أُنوثَتَكَ

 
لا تُرهِقي أُنوثَتَكَ
لوحة للفنان ستار كووش

لا تُرهِقي  أُنوثَتَك
بالبحثِ
عن أسبابٍ
لِهَوَانا…
بمنتهى العفويّة
رأيتُكِ
شجرةً  وارفةً
وافِرَةَ  الدلالِ
فحططّتُ
بفرحةِ  الفارسِ
على أغصانِكِ
التي
أورقَت..
وأزهَرت ..
وأثمَرت ..
دونَ  أن  أُخَطِّطَ
لهذا الرّبيع
أو تُخطِطِّي

لا تُرهِقي أُنوثَتَكَ
بالنبشِ
عَمَّن  عَبَرنَ  قلبي
قَبلكِ…
أنتِ  كلُّ  النِّساءِ
وَهُنَّ
أجزاءٌ  مِنكِ..
أنتِ  النَّبيَة
وأنا..
كاهِنٌ  في  مَعبَدِكِ،
أنتِ  المَلِكَة
وأنا..
فارسُ  مَملَكَتِكِ،
وتاجٌ  مِن غَارٍ
تُكللينَ  بِهِ
جَبينَكِ
وأنا حبيبُكِ
الذي  كُنتُكِ
وكُنتِنِي
مِن  قَبلِ  أن
يكونَ  نُورٌ
مِن  قَبلِ  أن
تبدأ حكايا العشقِ
وتتناسل الخَليقة

لا تُرهِقي أُنوثَتَكَ
بالسؤالِ:
لمَ أنا
التي اصطفيتَ
مِن  بينِ  كلِّ
الصَّبايا؟
هل
تُسألُ  السُحُبُ
عن سَبَبِ  هُطُولِها
أو…
تُسأَلُ  السَّنةُ
عن عَددِ  فُصولِها؟

لا تُرهِقي  أُنوثَتَكَ
بالتمحيصِ
في ديمومةِ
هذا العِشقِ
أنتِ  شمسُ  حياتي
منذُ  الخليقة
وإلى  الزّمنِ  الآتي

المقال السابقمتى يُعاد الاعتبار للسياسة عراقياً؟
المقال التالىالاصلاح والازمات المزيفة
شاعرة وأديبة فلسطينيّة مقيمة في حيفا. حاصلة على اللقب الأوّل في اللغة الانجليزيّة والأدب المُقارن. تكتب الشعر والقصة القصيرة والرواية. حصلت على المرتبة الأولى في مسابقة لكتابة قصيدة (الهايكو)على مستوى العالم. صدر لها 6 دواوين شعرية ومجموعة قصصية واحدة وكتاب هايكو باللغة الانجليزيّة.....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد