الغمة العربية.. جيلا بعد جيل ؟!


 

– أربع وسبعون عاماً منذ أنشاء الجامعة العربية في عام 1945م وهي تعيش أجواء السبات،فلم تكن يوماً جامعة وموحدة للدول العربية،بل كانت مفرقة ومشتتة للمواقف، وتبيع قضاياها بأبخس الأثمان.
– هذه الجامعة التي قامت بإنشائها الحكومة البريطانية وصاغت ميثاقها لم تكن جامعة لمواقف الدول العربية،بل كانت جامعة شكلية، ولم تحمل هموماً لدولة أو ساعدت في حل موقف عربي، وما عداها فهي أسم بلا محتوى وبناء بلا أساس، فما هي القضايا التي سعت في حلها، وماذا عملت هذه الدول لحل القضية الأم.. القضية الفلسطينية ( القدس)؟!
– ماذا عملت تجاه الإعتداءات الصهيونية على الدول العربية وإحتلالها للأراضي العربية وأهمها فلسطين والجولان وبعض أجزاء من جنوب لبنان!
– ثلاثون قمة عربية عقدت منذ أنشاء الجامعة العربية طارئة كانت أو اعتيادية ابتداءً من قمة (أنشاص) في مصر عام 1946 وحتى القمة العربية عام 2019 والتي انعقدت مؤخراً في تونس وسميت بأسم (قمة الجولان) فكلها لم تكن سوى بروتوكول سنوي يستذكر فيه الزعماء والملوك والقيادات العربية، ويلتقطون الصور التذكارية وإلقاء الكلمات وينتهي كل هذا ببيان بارد معد سلفاً دون أي تغيير يذكر فيه ، بل لم يتعدى كونه خطاباً للشجب والإستنكار وفي إطار إمتصاث الشارع العربي الملتهب ، ضد الأعمال البربرية التي يقوم بها الصهاينة ، والغرب الذي امتهن سياسة الإهانة والإذلال التي يمارسها ضد العرب عموماً.
– القمة الهزيلة والفاشلة هي من جعلت إسرائيل تتقوى على وحدة الجامعة العربية وتتجاهل أي قوة أو سلاح يظهر، بل أنها تنظر إلى العرب نظر العبد، والاستصغار التي نراها يومياً في طريقة التعاطي مع القضايا العربية أو المواقف اليومية من الشعوب العربية المرتهنة
– آخرها إعلان الجولان أرضا إسرائيلية وهذا الآخر يعد تحديا للعرب وقوتهم، الأمر الذي جعل الأميركان ينقلون سفارتهم إلى القدس، والوقوف بجانب تل أبيب في قراراتها وعدوانها المستمر، بل تعدى إلى أكثر من ذلك بتزويدها بالسلاح مجانا وشراء ذمم دول الخليج وابتزازهم من أجل الحفاظ على أمن إسرائيل، بل أكثر من ذلك الضغط على بعض الدول من أجل عقد الاتفاقيات والعلاقات مع تل أبيب، وهذا ما جرى من بعض الدول الخليجية والعربية التي بدأت بإجراء الحوارات وفتح العلاقات معها، وان ما جرى من إعلان للجولان منطقة خاضعة لإسرائيل قبيل انعقاد لقمة إلا برهان على اعتقاد ترامب بعدم قدرة العرب على الوقوف بوجه قراره أو رفضه،الأمر الذي جعل واشنطن تبدأ بزيادة الضغط على العرب سواءً الابتزاز أو التحجج بحمايتها من البعبع الإيراني كما حصل مع دول الخليج والسعودية تحديداً.
– الولايات المتحدة بدأت تشحذ الهمم من أجل توحيد قواها ضد إيران، محاولة تقليص نفوذها في المنطقة عبر الحصار مرة أو إيجاد محور مضاد لها، وتفتيت خط الممانعة فيها من إيران إلى العراق وسوريا ولبنان، لكن كل المحاولات الأميركية انتهت بالفشل ولم يبقى أمام واشنطن سوى دعم تل أبيب وتقوية موقفها أمام الدول العربية، لذلك كله فأن الجامعة المانعة ستبقى طاردة للقرار العربي، وسيبقى قرارها مسروقا منها، وستبقى الدمى تتحرك وفق توجيهات لاعبها الغربي، والذي عرف من أين تؤكل الكتف .

المقال السابقالغش التجاري بين التجريم والمواجهة
المقال التالىأمـــــــــلـي
محمد حسن الساعدي ، كاتب وإعلامي من مواليد ١٩٧٥ بغداد ، خريج جامعة بغداد كلية الآداب ، عملت في مجال الاعلام منذ عام ٢٠٠٣ ، ولي العشرات من المقالات السياسية ، والتي تنشر في عشرات الصحف المحلية ، والعشرات من المواقع الإعلامية الالكترونية ، عضو نقابة الصحفيين العراقيين .....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد