صهد الأنثى


 

يا انت
ايها المقيم بين جلدي ولحمي…
علمني كيف اقاوم طوفان شوقك
انا التي احن اليك
حنين الطيور الى نبع المياه
يا انت
يا نبضي
وواقعي
وحقيقتي
قل لي : كيف اسكت صهيل الروح وهو يتعالى في غيهب الغسق ؟
ماذا اقول لشاي المساء
واغاني الوجدان ؟
حين تشتاق لرسم عينيك
على جغرافيا الوقت ؟
هل ثمة ما يرفع اوزار القلب
ويزيح صخور الوقت ؟
وهل ثمة ما يقهر المسافات ؟
اجبني ما عاد للصبر بقية ؟!

لا تعليقات

اترك رد