التشويق في الفيلم ج١


 

التشويق في الفيلم ج١
Suspense
التشويق نوع من التوتر الذي يحصل للمتفرج لما يتوقع حدوث شيء . التشويق بيكمل التوقع التقليدي , لكن التشويق بيكون فيه شحنة شعورية أعلي بسبب أن نتيجة التوقع مؤجله . فالمتفرج يحس أولاً بأن هناك شيء ما يحدث أو علي وشك الحدوث (خلق التوقع), ثم يحدث تأخير في وقوع الحدث المتوقع (خلق التوتر) , وأخيراً يأتي الحدث المتوقع .
ازاي اقدر اعمل تشويق في احداث فيلمي ؟؟؟
التشويق وإطالة الزمن : Expand Time
بما أن إحساس التشويق بيتكون بينما المتفرج ينتظر وقوع حدث ، يصبح إطالة وقت هذا الانتظار من العوامل المؤثرة على تركيز ذلك التوتر، طيب ازاي ؟؟؟؟
حركة الكامرا البطيئة : Slow Camera Movement
وتعتبر تلك الوسيلة من الكلاسيكيات ، حيث يتم إبطاء حركة الكامرا فى اتجاه أو حول موضوع التصوير لمدة من الوقت ، ولإثراء الإحساس بالتشويق يمكن ان يسبق ظهور الموضوع سماع أصوات حركية او حوار فتكون حركة الكامرا سواء (Dolly) أو الحركة البانورامية أكثر تشويقاً . ويمكن أيضا استخدام الحركة البطيئة للكامرا للتنقل ببطء بين عدة أشخاص بدلا من استخدام القطع.
والمثال هنا من فيلم طيور الظلام ، انتاج ١٩٩٥ وإخراج شريف عرفة والذي يبدأ بحركة بانورامية بطيئة ويسمع فيها صوت موسيقى ثم يبدأ حوار الشخصيات ( موضوع التصوير ) اثناء الحركة وقبل ظهورهم فعليا داخل الكادر
حركة اللقطة البطيئة : Slow Motion
من الطرق الكلاسيكية برضه وتزود الاحساس بالتشويق عند المتفرج هو الحركة البطيئة في اللقطة. ويمكن الجمع بين حركة الكامرا البطيئة فى اتجاه موضوع التصوير مع الحركة البطيئة في اللقطة .وتكون المهارة هنا فى الربط بين سرعة الحركة البطيئة للقطة مع سرعة حركة الكامرا نفسها. يعني حركة ممثلين بطيئة مع حركة كامرا بطيئة واللقطات اللي من هذا النواع بتحتاج إجراء بعض البروفات .
والمثال هنا ايضاً من فيلم طيور الظلام انتاج ١٩٩٥ وإخراج شريف عرفة ، فحركة الممثلين slow motion إضافة الي البطء في القطع بين الشخصيتين ، يلي ذلك اجتماع الشخصيتين في كادر واحد للوصول للهدف ( الكرة )

المزج البطئ : Slow Dissolves
ويتم تفعيل تلك الطريقة دي عن طريق الدمج البطئ بين بعض اللقطات التي يوجد صلة فيما بينها. فالبنت الصغيرة التي تركب المرجيحه وتتمرجح في الهواء يمكن مزج لقطتها مع بندول ساعة مثلا يتحرك يمين وشمال .
واقرب مثال هنا من فيلم مطب صناعي ، انتاج ٢٠٠٧ وإخراج وائل احسان ، حيث نري الشخصية الشريرة التي دبرت حرق المزرعة ، في لقطات تبادلية ومزج بين حركة ؤلاعب التنس وبين حركة بطل الفيلم في إطفاء الحريق
التكرار : Repetition
ويعتبر الأسلوب ده من الأساليب غير المستخدمة كثيراً فى الأفلام ، حيث تكرر حركة الكامرا أو موضوع التصوير فى اللقطة التالية . فالسيدة تشتري خضروات من السوق ، وسيدة اخرى تتحدث مع بائع تاني وعدة بائعين تتحدث مع بعضهم وهكذا لرسم صورة مكانية، ودا بيسمى التجهيز لما يمكن ان يحدث بعد ذلك من حدث هام او ظهور شخصية والاسلوب ده بيخلق إحساس بالغرابة والتشويق عند المتفرج .
والمثال هنا لأول مرة من مسلسل وليس من فيلم ، المسلسل هو رأفت الهجان ج ١ انتاج ١٩٨٨ وإخراج يحيى العلمي ، وهنا تظهر عدة لقطات داخل المقهى ويتحرك الجرسون بين رواد القهوة لنستمع لعدة حوارات مختلفة تمهيداً لظهور ودخول الشخصية الرئيسية للمقهى

لا تعليقات

اترك رد