العراق في رحلة الشتاء والصيف


 

في كل موسم يأمل العراقيين ان تتحسن الخدمات في بلدهم لكن للأسف يمر موسم بعد الأخر ولا يوجد اي تحسن حيث ان في كل صيف تتعدى انقطاع الكهرباء الخمس عشر ساعة ناهيك ان في كل شتاء تحدث الفيضانات في العراق بسبب ان مرافق تصريف المياه لا تعمل او لم يتم صيانتها منذ عام 2003 اي منذ الاحتلال الامريكي ناهيك عن العلاجات الترقيعية التي لا تسمن ولا تغني من جوع اذ انها لا تستمر الا ايام معدودة ومع كل بداية موسم يخرج العراقيين للمطالبة بالخدمات لكن لا احد يسمع ومن افضل من الحكومة العراقية في قمع المطالب المشروعة؟ نعم انا اتكلم عن دولة ميزانيتها تتعدى المائة مليار ومنذ اكثر من خمسة عشر سنة لم تقم ببناء اي مشروع جديد او حتى تقوم بصيانة للمشاريع القديمة واهل هذا البلد يعانون من نقص الخدمات الى متى يستمر ذلك الاهمال اين هي الميزانية التي يصرف منها 70% على موظفي الدولة الذين لا يفعلون شيء الا العمل الذي يسير الدولة الى حد معين الا تحسب حكومة العراق ان في يوم سوف يجف به النفط وذلك اليوم سنشاهد المجاعات الحقيقية .

العراق اليوم يعيش على القدرة لا يتحرك كالمياه الراكدة التي ملأتها الطحالب والبلد الذي لا يسعى لازدهار اقتصاده اقراء علية السلام .

متى سوف ينشط اقتصاد العراق؟ وهو سوق لتصريف البضاعة التركيا والايرانية !! متى سوف ينهض العراق ؟وهو يمتلك نواب يتقاضون ال37 الف دولار في كل شهر! كيف يتم بناء بنية تحتية سليمة و70% من الميزانية رواتب للموظفين! والادهى والأمر هي تلك الصفقات للشركات الاستثمارية التي تمر عبر اكثر من سمسار وكل منهم يأخذ عمولته حتى تصل الشركة المنفذة التي تقوم بدوها بترك المشروع بسبب عدم توفر المال الكافي لإكمال المشروع كيف يقف العراق من جديد والزراعة في العراق لا اهمية لها في بلد يمتلك نهرين؟ كيف ينهض ذلك البلد وهو تحكمه تبعية فسادة تحركها دول استعمارية كالعرائس.

لا تعليقات

اترك رد