قرداش والحكومة العراقية


 

ظاهرة الشقاوات في بغداد قديمة جدا وتعود الى العهد العثماني و الشقاوة احمد قرداش الذيقام بالسطو على منزل احد التجار اليهود.فخلال عملية السطو التي نفذها مع رفاقه خلال نوم التاجر. وجد قرداش طعاما في الدار فتناول منه ،وفجأة طلب من رفاقه التراجع عن عملية السطو وإعادة كلشيء الى مكانه وعلل ذلك بأنه اصبح بينه وبين ساكني الدار زاد وملح ولا يجوز سرقة ممتلكاته.وبعد ان فقد العراق جميع الشقاوات وبرغم اصرار أمريكا على نشر قواعدها على ارض العراق ومنها قاعدة الاسد والذي فند فيها القائد العام للقوات المسلحة “حفظه الله ورعاه عادل عبد المهدي” حيث صرح بأنه لا توجد أية قواعد عسكرية صرفة للجيش الأمريكي .وأوضح سعادة عبد المهدي إن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاخيرة أثير حولها بعض التساؤلات والكلام حيث التقى بجنودهه مع زوجته .
وقال المهدي ان هناك كلام يقول ان الرئيس ترمب اتى لزيارة قاعدة امريكية في العراق وهذا خطأ فلا توجد لدينا قاعدة امريكية في العراق.ومن جانبه أكد احد السادة النواب على عزم البرلمان استضافة قادة عسكريين”الذين لاحول ولاقوة لهم” مطلع الشهر المقبل للاطلاع على تفاصيل التواجد العسكري الأميركي وما هو حاجة العراق للتواجد الامريكي . ( على استناد مايدري ) . فيما طالب نائب اخر باجراء تنسيق بين رؤساء الكتل السياسية والحكومة بمناقشة اعداد قرار يتعلق بشان أجلاء القوات الاجنبية لتنضيج القانون.وقال إن المخاوف من تحركات القوات الامريكية وتصريحات ترامب الاستفزازية التي ازعجت جميع الكتل وجعلتها في موقف شك من النواي االامريكية في المنطقة, واخيرا على شقاوات بغداد اليوم ان يعلموا الحقيقة وهو تصريح وزير الدفاع الامريكي بالوكالة باتريك شناهان حيث أعلن أن قوات بلاده تتواجد في في العراق بطلب من الحكومة العراقية. مشيرا إلى أنه سيناقش مع المسؤولين العراقيين ما يثير هواجسهم وقلقهم.ونقلت مصادر اعلامية قوله “نحن في العراق بناء على طلب من الحكومة العراقية ومصالحنا بناء القدرات الأمنية العراقية.واضاف “اريد ان اسمع مباشرة من (المسؤولين العراقيين) عن المخاوف والديناميكيات السياسية التي تواجههم ومن ثم سنتعامل مع ذلك بوضوح في خططنا.وبحسب المصادر فإن شاناهان سيناقش ايضاانسحاب القوات الامريكية من سوريا مع القادة العسكريين الامريكان. فهى تصريحات كاذبة لشعب متعب اتخمته الحروب والديمقراطية المسلفنة . وكم اتمنى بل يتمنى الكل بعودة قرداش لص ولكن يحترم الوطن ” والزاد والملح . أي انه يقول ” اين قرداش ؟.

لا تعليقات

اترك رد