الحمّال أو العتّال

 

من المهن القديمة في التاريخ ، وصاحبها حمّال أو عتّال .
تحتاج هذه المهنة الى القوة البدنية ، والصبر ، وشدة التحمل.
غالبا مايكون أصحابها من بسطاء الناس الذين يكسبون عيشهم من عرق جباههم .
لهذه المهنة أعراف ، وتقاليد خاصة حالها حال المهن الأخرى ففي الماضي كانت هناك نقابة خاصة بهم ، ورئيس يدعى (رئيس الصنف) ، ولهذا الرجل مكانة خاصة بين الحمّالين ، إذ يقوم هذا الرجل بترتيب ، وتنظيم عمل الحمّالين في كل منطقة تجارية ، والمساهمة في حل المشكلات التي تحدث بين افراد هذه المهنة .
في العادة يتم إختيار رئيس الصنف من قبل مجتمع الحمّالين أي يكون عليه إجماع من أغلبهم يشهدون له بالكفاءة والنزاهة والعدالة ، والخبرة في حل المشكلات كي يستطيع أن يعدل في أحكامه ، وقراراته لذا فان لرئيس الصنف مكانة مرموقة ،فضلاً على ان قراراته نافذة عليهم .
عادة يكون لرئيس الصنف مكانا معيناَ يلتقي فيه كي يكون قريباَ من أصحاب هذه المهنة .
إن لمهنة الحمالة عدة طرق وأساليب منها الحمالة المباشرة على الظهر او الراس ، ومنها مايتم بواسطة مثل عربة الدفع , أو العربات التي تجرها الحيوانات كالبغال والحمير , والخيول فلكل مادة محمولة طريقتها في النقل
غالباَ ماتكون مهنة الحمالة متوارثة اباَ عن جد لأنه سبق وان اسلفنا ان من مقومات هذه المهنة هو الصحة البددنية والجسمانية لذلك يقتفي الابناء آثار آبائهم في هذه المهنة.
كما وإن لأصحاب هذه المهنة أزيائهم الخاصة التي يتميزون بها عن غيرهم فالملابس والسراويل الفضفاضة وغطاء الرأس كل تلك لها مايميزها عن باقي ازياء المهن الأخرى.
جميلة هي البساطة، والقناعة، وجميل هو الكسب الحلال

لا تعليقات

اترك رد