مصر والعودة الي افريقيا


 

منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مقاليد الحكم في مصر وهو يهتم بالملف الافريقي واعادة مصر الي دورها في افريقيا بعد ان غابت عن القارة الافريقية لسنوات طويلة وكالعادة نجح الرئيس السيسي في اعادة ثقة الاشقاء الافارقة في مصر ودورها في الحفاظ علي القارة الافريقية من الاطماع الخارجية من دول لاتريد الخير للقارة السمراء وساهمت هذة الدول في دعم الجماعات الارهابية في افريقيا لذلك وجد الاشقاء الافارقة في مصر الامن والامان لهم للخروج بالقارة السمراء من الصراعات والارهاب الي التنمية والمستقبل الافضل لهم ولابنائهم
مصر تتراْس الاتحاد الافريقي لمدة عام ولديها الكثير من الخطط التي سوف تساهم في تنمية واعمار القارة السمراء وتشجيع الاستثمار فيها وهذا كان محور منتدي افريقيا 2018م الذي عقد يومي 8و9 ديسمبر الماضي في شرم الشيخ واعلنت مصر عن 7 قرارت هامة في ختام المنتدي بالاضافة الي توقيع 30 اتفاقية في مجالات ريادة الاعمال وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والبنية الاساسية واتفاقية التعاون الفني بقيمة 3.5مليار دولار واعلن الرئيس السيسي عن تاْسيس صندوق ضمان مخاطر الاستثمار في افريقيا لتشجيع المستثمرين المصريين علي توجيه استثماراتهم لافريقيا
عودة مصر مرة اخري الي الملف الافريقي قطعت الطريق علي دول كانت تسعي الي ابعاد مصر عن اشقائها الافارقة بالاضافة الي تهديد امن مصر والقارة الافريقية لكن مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي وجهت لهم صفعة قوية وقطعت امامهم الطريق علي طموحاتهم واطماعهم الدنيئة واليوم مصر علاقاتها مع اشقائها الافارقة اقوي بكثير من الماضي وامتدت الي التعاون في كافة المجالات بالاضافة الي الدعم السياسي للاشقاء الافارقة في كافة المحافل الدولية
مصر امامها الكثير من التحديات في الفترة المقبلة لمساعدة اشقائها الافارقة علي تجاوز ازماتهم الاقتصادية ومساعدتهم علي محاربة الارهاب وتدريب الافارقة في مجالات مختلفة للاستفادة من خبرات مصر في كافة المجالات
رئاسة مصر للاتحاد الافريقي خلال العام الجاري 2019م وتنفيذ خطط مصر لتنمية القارة السمراءهو ضمان لمستقبل مصر وامنها ومستقبل القارة السمراء وليس امام الاشقاء الافارقة الا طريق واحد فقط للخروج من ازماتهم وصراعاتهم وهو ان يضعوا ايديهم في يد مصر للعبور بالقارة السمراء الي بر الامان

لا تعليقات

اترك رد