عادل عبد المهدي كاتباً وليس رئيساً


 

ليس منا مَن لم ينّبهر بكتابات الكاتب بالشأن الاقتصادي الدكتور “عادل عبد المهدي الذي أصبح فيما بعد رئيساً لوزراء العراق” ذلك الحصان الجامح الذي من الصعب ترويضة”‘ ، فمعظمنا كان يتابع وبشغف ما تتناقله( السوشل ميديا) من تصريحات ودراسات وأفكار وحلول جديه لهذا الكاتب وكنا نرى فيه حلاً لمعظم مشاكلنا الاقتصادية منها والسياسية لابل معظم المشاكل حتى توهم البعض بوصفة” بالمنقذ !!” فقد تصدعت رؤوسنا من مصطلح الاقتصاد الريعي” الذي كان دائما ما ينتقده بشدة ؟ ولكن ما أن ثنيت له الوسادة فلا خبر جاء ولأوحي نزل فلم نسمع لهذا الرئيس حسيساً ولانجوى.
ومضت ال ١٠٠يوم من الترقب وكانت ثقيلة جدا ! وجاءت النتائج مخالفة لاهواء الكثيرون من أبناء الشعب الذين يتطلعون إلى بصيص امل بعيش رغيد، من خلال موازنة العام الحالي التي هي استنساخ لأعوام ماضية وتبينت لنا سياسته الاقتصادية التي تعهدها وكانت بعيدة جدا عما كان يتحدث عنها في كتاباته وتحول لعن النظريات الاقتصادية الى المدح والقبول احيانا من خلال ما تضمنته الموازنة المثقلة بالديوان فهي ذاتها التي مضى عليها الآخرون ولا نعلم سبباً لذلك ، غير اننا نستشعر حجم الضغوطات التي تواجه عملة وحجم التركة الثقيلة التي كانت ملاصقة لحكومات المحاصصة والتوافق ف٤ملايين موظف وأكثر من مليون برلماني ودرجات خاصة ومدراء مكاتب على مدى ١٥ عام والآلاف من الجيوش من الهيئات المستقلة وموظفين من طراز خاص ناهيك عن مجالس المحافظات التي هي ابعد ما تكون من خدمة محافظاتها ولكون الرجل لم يأتي بإطر رصينة فهو جاء نتيجة توافق هش بين كتلتين مختلفتين بعض الشيء” سائرون الفتح ” فقد انقضت ال١٠٠يوم ولم يستطيع أن يكمل الرئيس كابينة المنقوصة لابل أن العملية السياسية وصلت إلى مراحل متقدمة من الانسداد السياسي مما انعكس سلبا على أداء البرنامج الحكومي والبرلماني على حدا سواء وربما تكون الحسنة الوحيدة هي إقرار الموازنة التي يؤخذ عليها أيضا أنها موازنة أحزاب وأرضائيه ” وليست موازنة شعب جاع وبلد منهك ، اذا ما نظرنا بتمعن إلى بعض تفاصيلها وبطبيعة الحال هذا ليس رأى كاتب المقال انما هو شبة إجماع عند ذوي الاختصاص ، علينا ان ندرك حجم الخطر فيما اذا لم يحقق عبد المهدي شيئا من برنامجه الذي تعهد به في القضاء على المحاصصة والفساد فقد جاء بإجماع منقطع النظير ولم ولن يأتي احدا مثله بهذا التفويض فإن فشل لا سامح الله فإن النتائج كارثيه ، وليس من العدل والانصاف الحكم على فشلة فلا تزال فسحة الأمل موجودة في ان يتخلص الرجل من تلك الأحمّال الثقيلة التي انقضت ظهرة داخليا وخارجيا وربما يكون الأخير هما كبيرا
بعدما تصاعد الضجيج وجعجعة السلاح أصبحت قريبة من حدودنا لابل ربما في قلب اراضينا حيث بات الجميع يستمع لقرع طبول الحرب بين محورين إيران وأمريكا وعلى حكومتنا ان تتعامل بدبلوماسية وحنكه عالية مع هاتين القوتين فالعراق وكما هو معروف بلدا يعتاش على البترول وفي حالة انخفاض أسعاره او توقفه عندما تضع الحرب أوزارها فإن العراق سيمر بكارثة كبيرة ان نفذت طهران تهديداتها وضربت الخليج وأغلقت مضيق هرمز هذا من جانب او قيام امريكا بضرب إيران من داخل العراق فتلك مصيبة اكبر اذا ماعلمنا فان بالعراق لا يدور مصنع ولأتزرع في ارضة نبته عندها سيتعرض إلى زلزال كبير وسوف نعيش في مجاعة لم يشهدها تاريخ العراق المعاصر، وكلنا امل بان لا يحدث صّداماً كهذا فقد نخسر المال والرجال والبلد معاً وعلية فإن الوضع مقلق جدا وبحاجة إلى رجل كيس يخرجنا الى بر الأمان …

المقال السابقالفردوس (Elysium (2013
المقال التالىتغيير السلوك البشري حسب نظرية التنبيه
علي قاسم الكعبي. بكالوريوس قسم الإعلام عضو نقابه الصحفيين العراقيين. عضو اتحاد الصحفيينوالإعلاميين كاتب.. وصحفي عمل مرسلا للعديد من الوكالات العربية والمحلية وتنشرمقالاته في مواقع كبيرة عربية وعراقية كثيرة .. اعمل مراسلا لوكالة الصحافة المستقلة ومنبر العراق الحر......
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد