أشياء لا تعرفها عن اللون

 

ترى العين البشرية في الواقع ثلاثة ألوان فقط ، ويشير العلماء إلى اللون من حيث طوله الموجي ، ويعود تلوين الطعام إلى ما لا يقل عن 3500 عام خلت .

اعتقد الأكاديميون لقرون عديدة أن الضوء الملون كان أبيضا أو “نقيا” خالصا. (سوف نعود إلى مدى الخطأ الذي كانوا عليه )
واللون في بعض الأحيان هو مُعدّل للشكل . على سبيل المثال ، يعود تاريخ تلوين الأطعمة إلى ما لا يقل عن 3500 عام خلت ، كان ذلك عندما أضاف المصريون القدماء النبيذ والملونات الأخرى إلى الحلوى لزيادة جاذبيتها البصرية.
إن تاريخ تلوين الطعام مرتبط بالأفعال الشائنة حيث كانت المركبات السامة القائمة على الرصاص والزئبق منتشرة في آسيا وأوروبا لإضافة الصباغ إلى الشاي ومساحيق الكايين والكاري.
في منتصف القرن الثامن عشر ، كان الأمريكيون معتادون على الحليب الأصفر الملون بكرومات الرصاص لإخفاء لون الألبان المخفف ، حيث كان الناس يرفضون شراء الحليب الأبيض معتقدين خطأ أنه كان ملونًا.
في الستينات من القرن السادس عشر، لم يكونوا مخطئين تمامًا ، فقد أعلن إسحاق نيوتن أن الضوء الأبيض قد يكون أي شيء إلا أنه لا يمكن أن يكون نقيا وإنه يتكون من جميع ألوان الضوء مجتمعة.
يشير العلماء إلى اللون من حيث الطول الموجي هو خاصية من خصائص الإشعاع الكهرومغناطيسي ، ولكن لا يوجد تطابق عام لقيم طول موجي محدد مع ألوان محددة بعينها . على سبيل المثال ، تعرّف الموسوعة البريطانية الضوء الأزرق على أنه بطول موجي قدره 450 نانومتر ، لكن الشخص العادي قد يسمي أي شيء بين 425 نانومتر و 490 نانومتر باللون “الأزرق”.
وهذا فقط باللغة الإنجليزية. فاللغات الأخرى ، بما في ذلك العديد من اللغات الأفريقية القبلية ، يُوصف اللون الأخضر والأزرق كأنهما ظلال مختلفة لنفس اللون.
في اللغة الروسية ، الألوان الفاتحة والقاتمة هي ألوان مميزة ، بدلاً من استخدام ظلال مختلفة من نفس اللون.
بغض النظر عن اللغة ، فإن علم الأحياء لدينا هو نفسه. طورت عين الإنسان رؤية ثلاثية الألوان: نحن نرى فقط الأحمر والأخضر والأزرق. والإدراك الكامل يحدث في الدماغ. فإذا شاهدت عيناك الكثير من الألوان الحمراء والخضراء وقليلا من اللون الأزرق ، فإن دماغك يقرر أنك ترى اللون الأصفر.
أي لون يظهر فيه يكون فيه اللون الأحمر والأخضر والأزرق متساويا في المقادير سيبدو رماديا بالنسبة إلى البشر.
هذا ، بطبيعة الحال ، يفترض رؤية اللون. يحدث عمى اللونين الأحمر والأخضر عندما تكون مستقبلات اللون الأحمر أو الأخضر مفقودة أو متحورة خاصة في الأشخاص الذين لديهم كروموسومات اكس واي .
ولكن يكون لدى الأشخاص الذين يمتلكون كروموسومات اكس اكس و نفس المستقبلات الملونة المتحورة ما يسمى بالرؤية رباعية الألوان .
في عام 2010 و بعد 62 سنة من أول اقتراح للرؤية البشرية الرباعية ، تعرفت دراسة على امرأة ذات رؤية محسنة بشكل واضح. وقد تم اختيارها للاختبار لأن اثنين من أبنائها الثلاثة قلّت حساسيتهم للون الأخضر ، مما يوحي بأنها كانت تعاني من حالة طفرة.
بغض النظر عن العدد الذي يمكننا رؤيته فإن كل الألوان ناتجة عن التفاعل بين الضوء والإلكترونات. ومع ذلك ، يمكن أن يكون معرفة نوع التفاعل المسؤول عن كل لون تحديًا حقيقيا نظرًا لوجود 15 آلية مختلفة من التفاعلات .
صباغ الكوبالت ، على سبيل المثال ، يجعل الأحجار الكريمة النادرة زرقاء غامقة مشبعة بعمق ، في حين أن جوهرة البريل من نوع ماكسكس قد تظهر باللون الأزرق الغامق بعد التعرض للإشعاع .
وأجنحة فراشة مورفو تظهر كظلال مختلفة من اللون الأزرق أو حتى البنفسجي تبعاً لكيفية تعرضها للضوء بها . هذا التأثير نموذجي مع نماذج تشتت الضوء مثل الحراشف الصغيرة التي تغطي أجنحة الفراشة .
في عام 2015 ، وجد الباحثون أن أجنحة اليعسوب ، على الرغم من تشابهها مع مظهر أجنحة فراشة مورفو ، تحصل على لونها من بلورات شمعية تغطي طبقات من صباغ الميلانين .
تم العثور على هذا التأثير المسمى بالألوان التركيبية أيضًا في الحرباء التي يمكن أن “تضبط” البلورات النانوية في جلدها لتغيير لون جلدها كما يغيّر الجيتار نغماته وكما ورد في طبيعة التواصل في 2015 تتناغم السحالي مع التمويه بالإضافة إلى حاجتها إلى رفاق التزاوج وربما التنظيم الحراري.
يمكن أن يتغير اللون أيضًا أثناء التفاعلات الكيميائية . عندما يفقد الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء الأكسجين ، فإنه يأخذ لوناً مزرقًا . لكن ” الدم الأزرق ” أسطورة: فالدم المتدفق عبر أجسامنا هو أحمر داكن بسبب مزيج من الهيموجلوبين مع مستويات مختلفة من الأكسجين.
قد يكون الدم الأخضر الداكن شيئًا مثيرا . في حالة غير مميتة من عام 2005 ، تحول دم رجل كندي إلى اللون الأخضر بعد تناوله الكثير من أدوية الصداع النصفي. وقد بدأت ذرات الكبريت في الارتباط بالهيموجلوبين ، وهي عملية لا تحدث عادة إلا في الجثث المتعفنة . آسف لأنني أنهيت مقالتي بالموت . لم أكن أتمنى أن أزعجكم .

بقلم سيلفيا مورو
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
مراجعة سوسن علي عبود

العنوان الأصلي والمصدر :

Things You Didn’t Know About … Color, By Sylvia Morrowknow-about–color

لا تعليقات

اترك رد